على الرغم من أن مصطلح التهاب المفاصل يشير حرفياً إلى حالة واحدة تصيب المفاصل إلا أنه في الحقيقة مصطلح عام يصف تحته أكثر من 200 حالة مختلفة تصيب المفاصل، وكلٌّ من هذه الحالات تمتلك أعراضاً مختلفة عن الأخرى ولكن الشيء المشترك بينها جميعاً هو وجود آلام في المفاصل وتصلب ضمن المفصل المصاب وهما أمران قد يؤديان في النهاية إلى منع الشخص المصاب من القيام بأعماله اليومية.

ومع وجود أنواع مختلفة من التهاب المفاصل فإن الأسباب التي تسببها هي الأخرى تتنوع، ففي بعض الحالات ينتج التهاب المفاصل عن تهالك المفصل الذي يحصل نتيجة التقدم في العمر وفي أحيان أخرى يحصل كنتيجة لبعض الإصابات أو بسبب خلل ما في الجهاز المناعي أو حتى لأسباب وراثية.

ما نحاول إيصاله إليك هنا أن تجنب التهاب المفاصل والوقاية منه قد لا يكون أمراً ممكناً في بعض الأحيان وذلك بسبب كون بعض العوامل المسببة له خارجة عن نطاق سيطرتنا، ولكن ما يمكننا القيام به هو أن نقدم إليك بعض النصائح التي يمكن أن تساعدك في تسكين آلام التهاب المفاصل وتخفيف مخاطره. وإليك هذه النصائح.

1. تجنب الإصابات

يمكن أن تتهالك المفاصل نتيجة التقدم في السن ولكن تعرض المفصل للإصابة يمكن أن يسبب الضرر لغضاريفه وهو ما يمكن أن يؤدي لتسريع هذا التهالك. بالطبع نعلم جميعاً أن الحوادث يمكن أن تقع دائماً وأننا لا نستطيع تجنب الحوادث طوال الوقت، ولكن ما يمكننا القيام به هو استخدام وسائل الأمان عندما نمارس الرياضة مثلاً وتجنب التمارين الرياضية المجهدة التي يمكن أن تؤدي إلى أذية المفاصل.

2. كن نشيطا ومارس الرياضية باعتدال

يميل الكثيرون من المصابين بالتهاب المفاصل إلى اتباع نمط حياة أكثر خمولاً والتوقف عن التمارين الرياضية بشكل نهائي، ولكن وعلى الرغم من أن على المصابين بالتهاب المفاصل أن يترفقوا بأنفسهم إلا أن عليهم أن يدركوا أيضاً أن الافراط بالخمول هو الآخر يمكن أن يجعل الوضع أكثر سوءاً.

لقد أثبتت الكثير من الدراسات أن أفضل ما يمكن للمصاب بالتهاب المفاصل فعله هو ممارسة التمارين الرياضية بشكل معتدل، فممارسة التمارين الرياضية تزيد من قوة العضلات والعظام وتحافظ على مرونة المفاصل، وامتلاك عضلات قوية يمكن أن يساعدك على تأمين دعم أكبر لمفاصلك، لكن من الضروري أن تتذكر أن حرصك على متابعة نمط حياة صحي رياضي نشيط لا يعني إطلاقا أن عليك أن تدفع نفسك إلى محاولة تجاوز حدود جسدك، فهذا الأمر يمكن أن يؤدي في النهاية إلى آلام أكثر سوءاً.

3. حاول أن تفقد الوزن الزائد

دائماً ما يُنصح الأشخاص المصابون بالتهاب المفاصل بمحاولة خسارة الوزن، فهذا الأمر يمكن أن يُخفف من الضغط المطبق على الركبتين والأوراك، فوفقاً لمؤسسة التهاب المفاصل فإن كل كيلوغرام إضافي من الوزن يضيف 3 كيلوغرامات من الإجهاد المطبق على الركبتين و6 كيلوغرامات من الإجهاد على الوركين.

إن إضافة المزيد من الاجهاد على الركبتين يسرع من تهالك الغضاريف بين المفاصل وهو ما يزيد من الآلام ويجعل الحالة أكثر سوءاً مما كانت عليه.

4. اتبع نظاماً غذائياً متوازناً

إن اتباع نظام غذائي متوازن يعني اتباع نظام غذائي يمكنه توفير كافة العناصر الغذائية اللازمة لجسدك ويمكنه مساعدتك في فقدان الوزن في ذات الوقت، والمرضى المصابون بالتهاب المفاصل يُنصحون بتناول الأطعمة الغنية بأحماض أوميغا 3 الدهنية كالسمك وزيت السمك، فهذه الأطعمة تساعد في تقليل الألم. كما أن لحم السمك يشكل مصدراً جيداً لفيتامين D والذي بينت عدة دراسات ارتباط التهاب المفاصل بنقصه.

يجب على نظامك الغذائي أن يحتوي أيضاً على ما يكفي من الخضار والفواكه وخاصة تلك الغنية بفيتامين C مثل القرنبيط والسبانخ على سبيل المثال، فهذه الأغذية يمكن أن تخفف من حدة الأعراض الناتجة عن التهاب المفاصل.

5. اذهب إلى السباحة

يمكن للسباحة أن تساعد على تخفيف حدة آلام التهاب المفاصل، حيث أن الماء يدعم الجسد مما يؤدي بالتالي إلى تخفيف الضغط عن المفاصل، وعندما تتم السباحة في مسبح يحتوي مياهاً ساخنة فإن حرارة المياه تساعد على تخفيف الألم، وفوق ذلك كله فإن السباحة تعتبر تمريناً جيداً يمكن أن يساعد على تقوية العضلات.

6. جرِّب العلاج بالمساج

بما أن أعراض التهاب المفاصل تتضمن تصلباً بالعضلات، فالمساج يمكن أن يشكل حلاً جيداً للمشكلة، وبإمكان المساج الذي تحصل عليه من خبير بالمساج أن يساعد المريض على تخفيف آلامه حيث أنه يحسن من تدفق الدم إلى المفاصل ويقلل من تصلب العضلات وهو ما يساعد بدوره على تخفيف الالتهاب.

هنالك الكثير من الدراسات التي أجريت على تأثير المساج على آلام التهاب المفاصل وجميعها أظهرت أن حالة المرضى قد تحسنت بعد المساج وذلك كنتيجة لانخفاض الألم وارتخاء العضلات.

يجب ألا تنسى أن المساج هو مجرد علاج داعم ولا يجب بأي شكل استخدامه كبديلٍ للعلاج. كما أن عليك دوما أن تستشير طبيبك قبل أن تقدم على استخدام جلسات المساج كعلاج لك.

7. استخدام العلاج بالحرارة والبرودة

على الرغم من أن الأمر قد يبدو غريباً لكونهما نقيضين إلا أن كلاً من الحرارة والبرودة يمكن أن يفيد في علاج التهاب المفاصل. إن وضع الكمادات الساخنة على المفاصل المصابة يمكن أن يحسن من تدفق الدم إليها ويساعد في تخفيف تصلب العضلات المحيطة بها.

من جانب آخر فإن وضع الكمادات الباردة يمكن أن يؤدي إلى تضيق الأوعية الدموية وبالتالي يساعد في تخفيف الورم. بالطبع لا يجب عليك دوماً أن تستخدم كليهما معاً إذ يمكنك أن تختار الكمادات التي تساعدك على الشعور بالتحسن.

8. استخدم وسائل المساعدة على الحركة

على الرغم من أن وسائل المساعدة على الحركة يمكن أن تجعل بعض المرضى يشعرون بالألم الناتج عن نقص الثقة بالنفس إلا أن الألم الناتج عن الالتهاب يمكن أن يسبب ألماً أكبر في كثير من الأحيان. لدى جسمك حدود معينة ولا يجب عليك أن تتجاوز هذه الحدود كما لا يجب عليك إطلاقاً أن تشعر بالخزي عند استخدام عصا أو كرسي متحرك.

هنالك الكثير من أدوات المساعدة على الحركة والتي يمكن لك أن تختار منها ما يناسب حالتك، فالعصا على سبيل المثال يمكن أن تؤمن دعماً كافياً لركبتيك عند المشي أو الوقوف لكن الكرسي المتحرك يعتبر خياراً أفضل لأولئك الذي لا يستطيعون أن يتحركوا إلا لفترة محدودة.

9. استشر طبيبك دوماً

إن تحدثك إلى الطبيب واستشارته عند الشعور بالألم هو أمر ضروري للغاية عندما تكون مصاباً بالتهاب المفاصل، فعندما تقوم بتأجيل العلاج سيزداد الألم بشكل أسرع. إن الشعور بالألم ووجود التهاب ومعاناتك من صعوبات في الحركة هي أمور يمكن أن تشير لوجود التهابٍ في المفاصل، وبما أن هنالك الكثير من أنواع التهاب المفاصل فمن الضروري أن تستشير طبيباً متخصصاً في أمراض العظام والمفاصل حال شعورك بهذه الأعراض لتحصل على العلاج المناسب بشكل مبكر.

10. احصل على قدر كافٍ من النوم

حتى تتمكن من التعايش مع آلام التهاب المفاصل يُنصح دوماً بالحصول على قدر كافٍ من النوم، وحتى تحصل على نوم مريح حاول أن تضع جدولاً زمنياً معيناً وأن تلتزم به وحاول أيضاً أن تبقي هاتفك والتلفاز وأية أشياء أخرى يمكن أن تشتت انتباهك خارج غرفة النوم

عندما يزداد الألم ويجعلك تشعر بعدم الارتياح حاول أن تضع وسائد إضافية تحت مفصلك، فهذا من شأنه عادةً أن يُساعد على تخفيف الضغط عليه، وفي حال وجود آلام شديدة حاول تناول دواء مسكن (بعد استشارة الطبيب) قبل نصف ساعة من موعد نومك لمساعدتك على تسكين الألم.

أخيراً يجب أن نذكرك أنّه من الضروري أن تتناول أدويتك اللازمة لمساعدتك على تسكين الألم. إن كانت لديك أية مخاوف بشأن هذه الأدوية وإدمانها فلا تتوقف عن تناولها من تلقاء نفسك بل توجه إلى طبيبك وشاركه بمخاوفك واستشره.

مقالات ذات صلة

تمارين من أجل تخفيف ألم الكتف
طرق منع تسوس الاسنان
كيف يمكن التخلص من رائحة الفم الكريهة
خرافات سرطان الثدي
أسئلة شائعة عن عملية تحويل مسار المعدة