بوصفها عاصمة جراحة الأنف التجميلية في العالم، تعد إيران واحدة من الوجهات المفضلة للأشخاص الذين يبحثون عن جراحة الأنف. حيث يعتبر جراحي الأنف الإيرانيون في هذا الإختصاص متمرسون جدا في العمليات الجراحية، و ذلك نتيجة الطلب المتزاید للغاية على عمليات تجميل الأنف في إيران، و قد خلق لذلك أرضية خصبة لتطوير هذا النوع من الجراحة التجميلية و وجود العديد من خبراء جراحة الأنف المعترف بهم في العالم.

إن وجود العديد من جراحي الأنف المدربين تدريباً جيدًا بالإضافة إلى التكلفة المنخفضة لخدمات الرعاية الصحية، بما في ذلك جراحة الأنف، مقارنة بالدول الأخرى، ساهم ذلك في انتشار شعبية إيران من اكثر دول العالم لعمليات تجميل الأنف للمرضى الخارجيين.

تستضيف إيران، ولا سيما العاصمة طهران، الآلاف من الباحثين عن العمل الجراحي في مجال عمليات جراحة الأنف التجميلية من جميع أنحاء العالم.

معظم المرضى الذين يزورون إيران للحصول على جراحة لتجميل الأنف من أوروبا وأمريكا الشمالية ودول الشرق الأوسط. حيث أن الجزء الأكبر من طالبي الجراحة التجميلية للأنف يأتي من دول الشرق الاوسط نظرا للمسافة القريبة بين إيران ودول الجوار بالإضافة إلى الروابط الثقافية والدينية بين هذه المجتمعات.

تظهر الصور أدناه أحد مرضى عمليات تجميل الأنف الذين جاءوا من سلطنة عُمان. السيد مصعب، وهو طالب جامعي في جامعة أمريكية، اتصل بالمسؤول الاجرائي لشركة آريا مدتور لإجراء عملية جراحية في الأنف.

بعد أن رتبت الشركة الاجراءات المطلوبة برمتها، سافر إلى إيران برفقة صديقه هشام، و أثناء تواجد مصعب في طهران أظهر زمیله هشام الاهتمام بإجراء جراحة تجميلية لأنفه أيضًا مع أنه لم تكن لديه نية مسبقة لهذا الإجراء.

تم إجراء العمل الجراحي للسيد مصعب وصديقه في أحد أفضل مستشفيات مدينة طهران.

خلال الأسبوع الذي مكث فيه مصعب وصديقه في طهران، كانت شركة آريا مدتور في خدمتهم لتقدم لهم تجربة ممتعة.

كذلك كان المترجم مندوب الشركة إلى جانبهم طوال الوقت، إما شخصيًا أو عبر الهاتف أو عن طريق خدمة الواتس آب، بحيث تكون لديهم رحلة وإجراءات سهلة ومريحة للغاية، وكما نراها في الصور المرفقة.

و في آخر يوم لإقامتهم في طهران اتصلوا بمكتب شركة آريا مدتور، حيث التقوا مع كادر عمل الشركة و تم منحهم هدية خاصة كبادرة على حسن الضيافة.