لسنواتٍ طويلة قام أخصائيو الجراحة التجميلية باستخدام عملياتٍ مثل شفط الدهون بهدف التخلص من الدهون المعندّة التي يصعب التخلص منها رغم ممارسة التمارين والالتزام بالحمية الغذائية. تجميد الدهون – أو تحلل الدهون بالتبريد كما يُسمى أيضاً – هو وسيلة علاجية جديدة تُستخدم لنفس الغاية.

يُعتبر تجميد الدهون إجراءً غير جراحي، أي أنّ هذا الإجراء لا يتضمن أية جروحٍ مما يجعله آمناً بشكلٍ أكبر بكثير من شفط الدهون، وهذا السبب جعل تجميد الدهون محبوباً للغاية في يومنا هذا، ولهذا السبب سنقوم في هذا المقال بإطلاعك على كل ما تحتاج معرفته حول تجميد الدهون.

تجميد الدهون في ايران

ما هو تجميد الدهون؟

في السنوات العشر الأخيرة وافقت العديد من منظمات الصحة حول العالم – بما فيها هيئة الغذاء والدواء الأمريكية – على تقنيةٍ جديدة، حيث يقوم مبدأ هذه التقنية على استخدام درجاتٍ حرارة منخفضة لدرجة التجميد بهدف تحطيم الخلايا الدهنية ونحت الجسم، ولهذا السبب تُسمى هذه التقنية باللغة الإنكليزية CoolSculpting بمعنى النحت البارد.

تقوم درجات الحرارة المنخفضة بتحطيم الخلايا الدهنية فقط ولا تؤثر على باقي أنواع الخلايا مما يجعل تجميد الدهون آمناً بالكامل، ويستغرق هذا الإجراء حوالي ساعة وحدة فقط يقوم خلالها الطبيب باستخدام الآلة لتنظيف الجلد الواقع فوق الدهن الذي نرغب بالتخلص منه، حيث لن تشعر بأي شيءٍ سوى إحساسٍ بالبرودة وبعض الخدر.

لا تحتاج لأي وقتٍ للراحة بعد تجميد الدهون لأنه يُعتبر إجراءً غير جراحي، لكن بعض الأشخاص يشعرون ببعض الألم، إلا أن هذا الألم غير مؤذٍ أبداً ويزول بسرعةٍ كبيرة.

تُقدر كمية الدهون التي يتم تحطيمها بجلسةٍ واحدة من تجميد الدهون بحوالي 20% من كمية الدهون الموجودة في المنطقة التي تمت معالجتها.

هل تجميد الدهون فعالٌ حقاً؟

منذ تمت الموافقة على تجميد الدهون قام الخبراء بإجراء العديد من الأبحاث حول هذ الإجراء وقد كانت النتائج واعدة للغاية حقاً، فكما قُلنا يُقدر بأن يتحطم حوالي 20% من النسيج الدهني عبر هذا الإجراء، حيث تم قياس هذه النسب والأرقام من قِبل أطباء وباحثين وباتباع عدة وسائل وطرق تضمنت استخدام التصوير بالأمواج فوق الصوتية (الإيكوغرافي) حتى.

كما تم إجراء العديد من الأبحاث للتأكد من أمان وسلامة هذا الإجراء، وقد كانت نتائج هذه الأبحاث مريحة للغاية، حيث لم يجد الباحثون أية آثارٍ جانبية كبرى لهذا العلاج، كما لم يجدوا أي دليلٍ على أذيةٍ لأنسجة الجسم بسبب هذا الإجراء.

تجدر الإشارة إلى شيء آخر هو أنّ الباحثين لم يجدوا أي دليلٍ على نقصان في مستوى الشحوم في الدم، مما يعني أنّ تجميد الدهون إجراءٌ تجميلي بالكامل ولا يُمكن استخدامه بدلاً من الحمية الغذائية وممارسة التمارين الرياضية كعلاجٍ لداء السكري والأمراض القلبية.

لكن للأسف فإن الأبحاث السابقة كانت محدودة بعض الشيء، فعدد المشاركين فيها كان قليلاً بعض الشيء، كما أنّ الباحثين راقبوا المُشاركين في التجربة لفترةٍ قصيرة من الزمن إثر تجميد الدهون فقط، لهذا السبب يرى العديد من الخبراء أنّه تُوجد ضرورة لإجراء المزيد من الدراسات المكثفة ذات مدة متابعة طويلة، لكن كما قلنا فنتائج الأبحاث الموجودة بالفعل واعدة للغاية.

ما هي الأثار الجانبية لتجميد الدهون؟

كما قلنا سابقاً لم يجد الباحثون أي دليلٍ على وجود أذية في أنسجة الجسم إثر الخضوع لعملية تجميد الدهون مما يجعل هذا الإجراء آمناً نسبياً، لكن بعض المرضى أبلغوا عن وجود بعض الأثار الجانبية مثل الخدر واحمرار الجلد والألم الموضعي، كما أنّ أكثر المضاعفات حدوثاً هو نقصان الإحساس في المنطقة المعالجة.

تم الإبلاغ أيضاً عن اختلاطٍ نادر يُدعى تضخم الدهون التناقضي إثر الخضوع للعلاج بتجميد الدهون، حيث تُصبح المنطقة المعالجة في هذه الحالة أكبر وذلك بسبب تراكم الدهون، مما يؤدي إلى تشكل كتلةٍ غير مؤلمة، لكن لحسن الحظ فإنّ نسبة حدوث هذا الاختلاط هي حوالي 0.005% فقط من بين جميع المرضى الذين خضعوا للعلاج بتجميد الدهون، كما أنّ هذا الاختلاط قابل للعلاج.

هل الأثار الجانبية لتجميد الدهون دائمة؟

عندما يتم تدمير الخلايا الدهنية لا يُمكن أن تُصلح هذه الخلايا، أي أنّها تتدمر إلى الأبد، لكن الجسم يستطيع دائماً تكوين خلايا دهنية جديدة لاستبدال الخلايا القديمة، لهذا السبب من المهم جداً أن يقوم المريض بتغيير نمط حياته بالكامل بالإضافة إلى الخضوع لجلسات العلاج بتجميد الدهون، أي عليه أن يلتزم بحمية غذائية ويُمارس التمارين الرياضية بعد العلاج بتجميد الدهون وذلك بهدف الحفاظ على المظهر الخارجي الذي يرغب به.

هل العلاج بتجميد الدهون باهظ الثمن؟

ليس من السهل الإجابة على هذا السؤال وذلك لأن تكلفة هذا الإجراء تختلف من بلدٍ لأخر، كما تعتمد التكلفة على خبرة الطبيب الذي يقوم بإجراء العلاج والجهاز المستخدم وعدد الجلسات المطلوبة للتأثير على كافة المنطقة المستهدفة.

تختلف الأسعار ما بين 700$ إلى 1,500$ عن الجلسة الواحدة، ويُمكنك بالطبع الاتصال بنا عبر البريد الإلكتروني أو تطبيق واتساب أو الهاتف أو المحادثة على الإنترنت وذلك للحصول على عرض سعر تجميد الدهون في إيران.

ما هي بدائل تجميد الدهون؟

إنّ شفط الدهون هو بديلٌ واضح لتجميد الدهون، حيث أنّ شفط الدهون بإمكانه التخلص من الدهون بسرعةٍ أكبر بالمقارنة مع تجميد الدهون، لكنه إجراءٌ أكثر توغلاً ويمتلك بعض العيوب.

هناك إجراءات غير جراحية أخرى تُستخدم للتخلص من الدهون المعندة مثل تحليل الدهون بالليزر وحل الدهون باستخدام أمواج الراديو وحل الدهون باستخدام الحقن.

مقالات ذات صلة

مقارنة بين البوتكس والفيلر الجلدي
الاستعداد لعملية تجميل الانف
تعليمات فترة النقاهة بعد عملية تجميل الانف
فتيلة الانف بعد عملية الانف