إيران المعروفة لدى البعض على أنها بلاد فارس هي أرض لا يقدم تراثها المثير للإعجاب المعالم القديمة الرائعة للسياح وحسب بل إنه أيضاً يغدق هواة الحكمة والثقافة الشرقية الغريبة بالمعالم التي لم يسبق لها مثيل من قبل لاستكشافها، هذه الأرض الساحرة من المواقع التاريخية الساحرة احتلت المرتبة السابعة بين مواقع التراث العالمي الشهيرة، تعيش جماعات عرقية متنوعة في أجزاء مختلفة من إيران يُطلق على 51 بالمائة منهم اسم الفرس، في ما يلي عجائب ايران السبعة من كما هو مقترح من قبل Tourism-review.com وبالتعاون مع شركة Gapa Tour إحدى أكبر الشركات الرائدة في مجال السياحية الإيرانية.

برسيبوليس (تخت جمشيد)

تقع مدينة برسبوليس على بعد 60 كم تقريباً شمال شرق مدينة شيراز وكانت تعتبر في يوم من الأيام المحور الثقافي بلا منازع لأراضي بلاد فارس، وهي واحدة من أكثر المجمعات الهيكلية المهيبة والرائعة في جميع أنحاء العالم.

أسسها داريوش الأول في عام 518 قبل الميلاد، وكان برسيبوليس مطمورة تحت أكوام من الرمال إلى أن تم اكتشافها خلال ثلاثينيات القرن العشرين أثناء عمليات التنقيب لفريق من الباحثين بقيادة إريك فريدريش شميدت، للأسف تم حرق هذا المعلم الخلاب في بأوامر من الإسكندر الأكبر وقد تم تسجيل بقاياها باعتبارها واحدة من أكبر المواقع الأثرية في موقع اليونسكو للتراث العالمي.

برسيبوليس أحد عجائب ايران

برسيبوليس

مسجد الشاه

يقع مسجد الشاه التاريخي الذي تم بناؤه خلال الحقبة الصفوية على الجانب الجنوبي من ساحة نقش جهان، ملامح معينة للمسجد مثل البلاط الفسيفسائي ذي الألوان السبعة والنقوش الخطية تمثل الخصائص المميزة للهندسة المعمارية الإيرانية، مسجد الشاه والمعروف أيضاً بمسجد الإمام محاط بأربعة أروقة وبضعة اعمدة، تم تسجيل هذا الهيكل الأنيق والمشرق على أنه واحد من عجائب ايران السبعة في موقع التراث العالمي لليونسكو.

مسجد الإمام في اصفهان

مسجد الإمام (مسجد الشاه)

هفت تبة (السبع تلال)

تقع هفت تبة في جنوب مدينة سوس القديمة، وهي واحدة من أبرز المواقع الأثرية في البلاد، من أهم آثار “هفت تبة” الأثرية يكفي فقط ذكر أطلال مدينة كابناك التي تعود إلى الحضارة العيلامية التي تم اكتشافها في هذه المنطقة، تم العثور أيضاً على معبد كبير منسوب إلى الإله كيرواشير ومتعبديه في هذه المدينة، وليس هذا فقط بل يوجد أيضاً مجمع لقبور الملك تيبتي-آهار وعائلته والذي تم اكتشافه خلال أعمال التنقيب كدليل إضافي للأهمية الأثرية لهذه المدينة القديمة، بالإضافة إلى هذه المواقع التاريخية تعد الزقّورات نصباً أخراً يشهد على شهرة المدينة إضافة إلى مناطق الجذب الكبيرة بالفعل في مدينة هفت تيبي مما جعلها واحدة من عجائب ايران السبعة.

آثار التلال السبع في ايران

هفت تبة

ساحة نقش جهان

تقع في قلب مدينة أصفهان ساحة نقش جهان التي يعود تاريخ بنائها إلى السنوات ما بين عامي 1598 و1629، الموقع الجغرافي للساحة يحوي العديد من المعالم التاريخية الأخرى من العصر الصفوي مثل مسجد الشاه وقصر علي قابو ومسجد الشيخ لطف الله، يعتبر “نقش جهان” بشكل أساسي معلماً بارزاً للهندسة المعمارية الإيرانية والإسلامية.

ساحة نقش جهان في اصفهان من أبرز عجائب ايران المعمارية

ساحة نقش جهان

حديقة إرم

تشتهر شيراز دائماً بمواقعها الطبيعية وتعد بعض حدائق المدينة من بين وجهات السفر التي تتمتع بشهرة لا مثيل لها وبشعبية عالية بين السكان المحليين والسياح على حد سواء، تعد حديقة إرم  واحدة من أكثر الحدائق زيارة في شيراز، اسم الحديقة مشتق من كلمة “إرم” التي تعني الجنة بالعربية والقرآن الكريم، يعود بناء المجمع الساحر للحديقة إلى عهد السلاجقة (القرنين الحادي عشر والرابع عشر) وتحت حكم أحمد سنجر، تم في الجزء الأخير من القرن الثامن عشر (خلال عهد سلالة زند) بعض عمليات إعادة البناء الرئيسية والثانوية من أجل تحسين الحديقة.

حديقة إرم في شيراز إحدى عجائب ايران

حديقة إرم

مسجد نصير المُلك

ينتمي هذا المعلم التاريخي والديني أيضاً إلى مدينة شيراز، تم بناء مسجد نصير المُلك الذي يشتهر أيضاً بين السكان الأصليين باسم “المسجد الوردي” في عهد السلاطين القاجاريين، واجهة المبنى المثيرة للإعجاب جذابة بشكل خاص بسبب الاستخدام الكبير للزجاج الملون والبلاط الوردي، يتم تشجيع الزوار على زيارة المسجد عند الظهيرة حيث أنه نتيجة لضوء الشمس القادم عبر النوافذ تتألق جدران وأرضية المبنى بظلال جميلة من ألوان مختلفة.

المسجد الوردي في شيراز من أبرز المعالم السياحية

مسجد نصير المُلك

كاتدرائية فانك

تشتهر مدينة أصفهان بأنها تضم العديد من المواقع والمعالم التاريخية الرائعة ، حيث تتمتع كاتدرائية فانك المعروفة أيضاً باسم كنيسة الأخت القديسة بمكانة خاصة،  تقع هذه الكنيسة الأرمنية في حي جُلفا الذي تقطنه أغلبية مسيحية، وقد شيدت خلال حكم ملوك السلالة الصفوية، المناطق الداخلية من الكاتدرائية تمثل تجسيداً مثالياً للتزاوج بين أسلوبي العمارة الإسلامية والمسيحية، تعتبر اللوحات الجصية والمنحوتات المذهبة بالإضافة إلى أعمال البلاط  العناصر المعمارية السائدة في الكنيسة، والنصب التذكاري في ساحة فناء الكاتدرائية يذكر بالإبادة الجماعية للأرمن في تركيا.

كنيسة فانك في اصفهان

كاتدرائية فانك

مقالات ذات صلة

شد الوجه بالخيوط
عملية شد الثدي
5 نصائح من أجل الحفاظ على نتائج شفط الدهون لأطول فترة