يمكن أن يكون النفس الكريه والذي يعرف أيضاً برائحة النفس الكريهة نتيجةً مباشرة لمشاكل سنية صحية وقد يكون مترافقاً مع عادات النظام الغذائي، وهو يحدث بشكل أساسي بسبب تراكم البكتريا في الفم وبقائها لفترة طويلة من الزمن، ويمكن أن يسبب النفس الكريه مجموعة من القضايا الصحية الأخرى.

أهم أسباب النفس الكريه وطريقة منع رائحة الفم الكريهة!

عادات فموية سيئة

بمعرفة ما الذي يشكل العادة الصحية الفموية المعقولة ومحاولة الالتزام بعادة استعمال الخيط وغسل الفم يمكن أن تقطع شوطاً طويلاً في جعل النفس الكريه يمضي بعيداً.

لذلك من أجل التخلص من تلك الرائحة البغيضة – التي تنفر الأصدقاء والأعداء – حاول أن تزيل بقايا الطعام من بين أسنانك ومن على لسانك، وقم بتنظيف مختلف زوايا أسنانك ولسانك بالفرشاة، وبعدها استخدم المضامض المعقمة للفم لمدة دقيقة، حيث يضمن القيام بمثل هذا الروتين رائحة منعشة عبر قتل 99% من البكتريا الموجودة في الفم.

أولئك الذين لا ينظفون أسنانهم بالفرشاة والخيط بشكل منتظم لمرتين أو ثلاثة أيام في اليوم سينتهي الأمر بهم إلى طبقة لزجة عديمة اللون من البكتريا (المعروفة بالبلاك) تلتصق على السن بجوار اللثة ويمكن بدورها أن تحسس وتهيج اللثة وتتراكم بين أسنانك ولثتك.

يمكن أن يتحول لسانك إلى مستنبت للبكتريا التي تنتج عندها رائحة كريهة، كما أن أطقم الأسنان – إذا لم يتم تنظيفها والمحافظة عليها بشكل مناسب – يمكن أن تكون مخبأً لملايين البكتريا التي تنتج النفس الكريه.

الأطعمة والمشروبات

يمكن أن يتسبب ما نأكله ونشربه في استمرار النفس الكريه في الفم أيضاً، فبعد التهام البصل والثوم والتوابل وهضمها تدخل في مجرى الدم وعندما تُحمل إلى الرئة تسبب رائحة الفم الكريهة التي نحاول التخلص منها!

ما قد يكون مفاجأة هو تلك الكمية الكبيرة من السكر التي عندما تستهلك تغذي البكتريا الموجودة مسبقاً في فمك والتي تؤدي إلى الرائحة الكريهة التي تنطلق من فمك.

يمكن أن تكون القهوة والكحول أحد أهم مصادر رائحة الفم الكريهة، فهذه السوائل تعمل على زيادة إفراز اللعاب في فمك والذي يمكن أن يضاعف عدد البكتريا في الفم.

الفم الجاف

لقد وجد اللعاب من أجل غاية ما! حيث إنه يساعد على نظافة الفم وإزالة بقايا الطعام التي عادة ما تكون سبب النفس الكريه. وكما بات جلياً فإن النقص في كمية إفراز اللعاب يؤدي إلى توليد رائحة الفم الكريهة.

إن جفاف الفم هو على الأغلب نتيجة للنوم وفمك مفتوح، وفي حالات معينة يمكن أن يكون نتيجة مشكلة في الغدد اللعابية إضافة إلى عدد من الأمراض الأخرى.

حالات طبية معينة في الفم والأنف

يمكن أن يكون الإنتان أو الالتهاب الحاد في الجيوب الأنفية أو الأنف أو الحلق من أسباب النفس الكريه الخفية، وعادة يمكن التغلب على هذه الحالات بجراحات بسيطة وربما بإزالة اللوزتين.

كيف يمكن معالجة أو منع النفس الكريه ؟

للتخلص من نفسك الكريه بإمكانك تجربة بعض الطرق ورؤية ما الذي تفيدك به. وفيما يلي بعض النصائح التي تمنع النفس الكريه والتي قد تكون فعالة لمعظم الأشخاص:

استخدام فرشاة الأسنان والخيط السني وغسول الفم بشكل منتظم

في حالة كون النفس الكريه نتيجة مباشرة لتراكم البكتريا في الفم فإنك قد ترغب باستعمال غسول الفم بعد التفريش واستعمال الخيط لأسنانك، فهذه الطريقة ستقتل غالبية البكتريا وستترك رائحة لطيفة في فمك لبقية اليوم أو الليل.

لا شك أن نفسك سينتعش عبر التفريش مرتين أو حتى أكثر في اليوم يتبعه أو يسبقه استعمال الخيط لأسنانك. وإذا قمت بالتفريش بشكل مستمر فلا تنس تفريش لسانك أيضاً!

أيضاً قد يبدو ذلك مثل شيء بسيط لكن معظم الناس تتجاهله: يجب تبديل فرشاة الأسنان بعد ثلاثة إلى أربعة أشهر من بدء استخدامها، حيث تتحول الفرشاة القديمة إلى مستنبت للبكتريا.

معالجة أمراض اللثة والأسنان

إذا كنت تعاني من مرض اللثة فقد ترغب باستشارة متخصص باللثة، فمثل هذا المرض يسبب تراجع اللثة بعيداً عن أسنانك وبالتالي ترك فراغات يمكن أن تمتلئ بالبكتريا.

يمكن أن تؤدي مشاكل سنية معينة أخرى إلى رائحة الفم كريهة، لذلك احرص أن تحدد موعداً مع طبيب أسنانك وافحص أسنانك ولثتك فوراً! إذا احتجت إلى عمل سني فقم بترتيب موعد حالما يمكن ذلك. حتى التنظيف البسيط يمكن أن يكون فعالاً للغاية في منع النفس الكريه الذي يتذمر منه أصدقاؤك دائماً!

تجنب الفم الجاف

رغم أن الأمر قد يبدو مفاجئاً فإن هناك طرقاً في الحقيقة لمعالجة هذه المشكلة، فالإقلاع عن التدخين سيكون هو الخطوة الأولى! ذلك أن التبغ – إذا كنت تدخن بانتظام – يجفف فمك إلى حد كبير وكذلك تناول الكحول أو القهوة!

يمكن أن يكون تحريض اللعاب فكرة جيدة ويمكن تحقيقها بطرق بسيطة مثل مص قطعة حلوى (سكرة) أو مضغ العلكة! أما من أجل المشاكل المتعلقة بالنوم مثل فتح الفم أثناء النوم فسيكون من الأفضل لك استشارة مخصص بالأنف والأذن والحنجرة، مع ذلك يمكن معالجة الحالات المزمنة للفم الجفاف باستعمال أدوية معينة تُستخدم لتسهيل تدفق اللعاب.

مقالات ذات صلة

طرق منع تسوس الاسنان
كيف يمكن التخلص من رائحة الفم الكريهة
التعود على طقم الاسنان

ما تزال لديك أسئلة أو تحتاج لمزيد من “التخلص من النفس الكريه”؟ لا تتردد بطرح أي سؤال. ستتم الإجابة عن أسئلتك من قِبل متخصصينا.

guest
4 تعليقات
الأقدم
الأحدث الأكثر تصويتاً
Inline Feedbacks
View all comments
نبيلة
نبيلة
2022-01-24 7:38 ص

مرحبا. ممكن تخبروني اذا كان تركيب تيجان الاسنان يسبب رائحة نفس كريهة؟

الدكتورة شكرزاده
الدكتورة شكرزاده
Reply to  نبيلة
2022-01-24 4:39 م

عليكم السلام ورحمة الله وبركاته. يمكن أن تسبب التيجان رائحة الفم الكريهة عندما تكون هناك مشكلة صحية بالسن المعني أو عندما لا يكون التاج موضوعاً بشكل ملاءم، ففي كثير من الأحيان يمكن أن يشعر المريض برائحة الفم الكريهة المنبعثة من التاج عندما تتغلغل الرائحة الكريهة في تجويف الأنف، وفي الحالات الأسوأ تنبعث رائحة الفم الكريهة للآخرين من حولك. عادةً ما ينتج هذا النوع من الرائحة الكريهة القادمة من التاج عن التسوس الذي قد يحدث على السن تحت التاج أو من اللثة المصابة حول التاج. يمكن أن تعمل التيجان أيضاً كمصائد للطعام إذا لم تكن متوائمة مع السن بشكل جيد مما يؤدي إلى تعفن الطعام العالق هناك وبالتالي تنبعث منه رائحة كريهة. إذا كنت تشك في أن الرائحة الكريهة تأتي من التاج فعليك مراجعة طبيبك وفحصه بعناية فائقة قبل أن تتفاقم الحالة وتزداد سوءاً. المسألة الأخرى الهامة عند وضع التيجان هي العناية بالنظافة الفموية، لهذا يوصى دائماً بتنظيف الأسنان بالفرشاة 3 مرات يومياً وتنظيفها بالخيط يومياً واستخدام غسول الفم 3 مرات في اليوم بالإضافة إلى التنظيف المنتظم لدى طبيب أسنانك. وجود التيجان ليس هو السبب في رائحة الفم الكريهة بل البكتيريا هي السبب.

هشام
هشام
2022-01-30 3:48 ص

السلام عليكم. بلشت عاني من ريحة كريهة بالفم بعد سحب العصب وتركيب تاج. صار هالشي من 6 سنين. ممكن اتخلص من هالمشكلة اذا غيرت التاج؟

الدكتورة شكرزاده
الدكتورة شكرزاده
Reply to  هشام
2022-01-30 11:50 ص

عليكم السلام ورحمة الله وبركاته. رغم أن هذا نادر الحدوث إلا أنه من الممكن أن يتراكم الطعام إما تحت التاج أو بين التاج والأسنان المجاورة مما يؤدي إلى رائحة الفم الكريهة. يمكنك استخدام الخيط أو فرشاة ما بين الأسنان لتنظيف هذه المساحات، وإذا لم يساعد ذلك فقد تضطر إلى إزالة التاج واستبداله بتاج جديد يتواءم مع السن بشكل أفضل.