للأسف فالجميع يتقدم في العمر ولا يُمكننا الحفاظ على شكلنا الشاب للأبد، وأحد أولى علامات التقدم في العمر التي تجعلنا نبدو كالمسنين هي التجاعيد، وتظهر التجاعيد عادةً في مناطق الجلد الأكثر تعرضاً للشمس مثل الوجه والرقبة وظهر اليدين والساعدين.

بينما هناك العديد من العوامل التي تُسبب حدوث التجاعيد الجلدية مثل التقدم في العمر وضياع كتلة الجسم والأذية الناجمة عن التعرض لأشعة الشمس والتدخين إلا أنه لحسن الحظ أصبح لدينا في يومنا هذا العديد من الطرق لعلاج التجاعيد، وأحد هذه الطرق الرئيسية هي الجراحة التجميلية، لكننا لن نتحدث عن هذا الموضوع في مقالنا هذا، بل سنتحدث عن أفضل العلاجات غير الجراحية من أجل التخلص من التجاعيد بشكلٍ نهائي.

1- الحقن

إنّ حقن السموم مثل البوتوكس (سم البوتولينوم) أو إكسيومين (سم انكوبوتولينوم أ) قد يُؤدي لعلاج تجاعيد الجبهة بشكلٍ مؤقت وذلك عبر إرخاء تقلص عضلات الوجه، وهذا بدوره يجعل التجاعيد تختفي، حيث أنّ نتيجة حقن البوتوكس فعالة حقاً بشكلٍ سحري.

بعض الأشخاص يقلقون من حقن سموم في جلدهم، خاصةً أنّ هذا السم مُستخلص من جراثيم البوتولينوم، لكن في الحقيقة لا يُحقن سوى كمية صغيرة جداً من السم خلال هذا الإجراء ما يجعله آمناً بشكلٍ كامل.

2- تجديد شباب البشرة باستخدام الليزر

هناك أدلة عديدة تُثبت أنّ العلاج بواسطة تجديد شباب البشرة بالليزر بإمكانه المساعدة على تخفيف التجاعيد والآفات الجلدية الأخرى المرتبطة بالتقدم في العمر، لكن نتائج هذا الإجراء تختلف بشكلٍ كبير من مريضٍ لآخر، وذلك يتعلق بالحالة الصحية للمريض وجهاز الليزر المستخدم وخبرة الطبيب الذي يقوم بتطبيق العلاج وحتى بالفصل السنوي الذي يتم تطبيق الإجراء فيه.

يتم استخدام العديد من أجهزة الليزر لعلاج التجاعيد لكن أكثرها استخداماً هم ليزر ثنائي أوكسيد الكربون وإيربيوم ليزر والليزر الجزئي، وبينما يُعتبر العلاج بالليزر عادةً إجراء غير جراحي إلا أنّ العلاج باستخدام بعض أنواع أجهزة الليزر مثل ليزر ثنائي أوكسيد الكربون يكون باضعاً، حيث يتسبب بجروحٍ صغيرة في الجلد ويتطلب فترة نقاهة بعد العلاج.

لحسن الحظ فإن بعض أجهزة الليزر الأخرى مثل الليزر الجزئي غير باضعة، حيث لا يتسبب العلاج بهذه الأجهزة بإحداث أي جروحٍ في الجلد كما أنّ المريض ليس بحاجةٍ لأية فترة نقاهة بعد الخضوع للعلاج، حيث تقوم أجهزة الليزر هذه بإزالة التجاعيد عبر تحفيز تطور الكولاجين في الجلد مما يؤدي بدوره إلى امتلاء الجلد واختفاء التجاعيد.

يجب أن يتم إجراء العلاج بواسطة الليزر من قبل شخصٍ خبير ومختص دائماً، كما يُنصح بالخضوع لهذا العلاج في فصل الخريف وذلك لأن الجلد يصبح حساساً لضوء الشمس بشكلٍ كبير بعد العلاج بالليزر، لذا من الأفضل الخضوع لهذا العلاج في الخريف أو في الشتاء حيث يتعرض المرء في هذين الفصلين لضوء الشمس بدرجةٍ أقل من باقي الفصول.

تُعد عمليات الليزر خطرة للغاية في بعض الحالات الطبية، على سبيل المثال إن كُنت تعاني من قروح البرد أو بثور الحمى وهي حالات قد تنجم عن الإصابة بفيروس الحلأ فيُفضل أن تقوم باستشارة طبيبك الخاص قبل أن تخضع لعلاجٍ بالليزر وذلك لأن الليزر قد يُحرض اختلاطات هذا المرض، كما أنّ بعض الأدوية مثل دواء ايزتريتينوين الذي يُستخدم لعلاج البثور قد يتسبب بحدوث شفاءٍ سيء للجروح الناجمة عن عمليات الليزر أو تشكل ندوب حتى.

بشكلٍ عام يُمكن القول إنّ تجديد شباب البشرة باستخدام الليزر عملية فعالة جداً وآمنة غالباً للتخلص من التجاعيد والحفاظ على مظهرٍ شاب، لذا عليك التفكير بالخضوع لهذه العملية إن كنت تُعاني من التجاعيد.

3- الضوء النابض المكثف

بعض الأشخاص يعتبرون هذا الإجراء نوعاً أخر من تجديد شباب البشرة باستخدام الليزر لكنه في الحقيقة ليس علاجاً باستخدام الليزر على الإطلاق، حيث أنّ الضوء النابض المكثف هو أحد أحدث التقنيات المستخدمة لعلاج التجاعيد.

تدوم جلسة العلاج عبر هذا الإجراء حوالي 30 دقيقة عادةً، حيث يتم استخدام نبضات مكثفة من ضوءٍ خاص لاستهداف الطبقات العميقة في الجلد، ويتم عبر ذلك تحريض تطور الكولاجين وتقبض الأوعية الدموية، وهذا بدوره يؤدي إلى اختفاء التجاعيد.

4- العلاج بالضوء الأحمر

يتم استخدام نوع خاص من الضوء لعلاج التجاعيد في هذا الإجراء أيضاً، وكما هو واضح من الاسم فالضوء المُستخدم في جلسة العلاج هذه أحمر اللون ويمتلك طول موجة منخفضاً للغاية، حيث يقوم هذا الضوء بالتأثير على الجسم عبر تحريض تشكيل الكولاجين وحماية الكولاجين الموجود بالأصل.

يُعتبر هذا الإجراء آمناً كلياً ولا يتسبب بأي نوعٍ من الحساسية أو التصبغ في الجلد.

5- تقشير البشرة الكريستالي

إنّ تقشير البشرة الكريستالي إجراءٌ يتم به تقشير وإعادة إنعاش الجلد وذلك بهدف إزالة التجاعيد، ويتم كل هذا باستخدام آلة خاصة تقوم في البداية برش مواد كريستالية خاصة على الجلد وذلك بهدف تطرية الطبقة الميتة من الجلد، ثم يقوم الجهاز بسحب وتنظيف هذه الخلايا الميتة مما يجعل الجلد أملس وأكثر نعومةً.

عادةً لا تكفي وجلسة واحدة من تقشير البشرة الكريستالي للحصول على التأثير المرغوب، لكن بعض الخضوع لسلسلةٍ من جلسات العلاج تبدأ التجاعيد بالاختفاء ويُصبح الجلد أملس أكثر من السابق، لكن لسوء الحظ فهذا الإجراء يؤثر بشكلٍ رئيسي على التجاعيد السطحية ولا يملك أي تأثير على التجاعيد العميقة.

6- ثيرماج

تستخدم هذه العملية تقنيات تسخين وتبريد للتخلص من التجاعيد، حيث تقوم عملية الثيرماج بتسخين الطبقات العميقة من الجلد التي تُدعى الأدمة وذلك باستخدام طاقة تردد الراديو، ويقوم بذات الوقت بحماية الطبقات السطحية من الجلد التي تُسمى البشرة من هذه الطاقة عبر تطبيق مادة مُبردة على هذه الطبقة.

تؤدي عملية التسخين إلى تثخين وتقوية الكولاجين الموجود في الأدمة مما يُساعد بدوره على التخلص من التجاعيد.

هذه كانت بعض أفضل العلاجات غير الجراحية الحديثة المُستخدمة في يومنا هذا من أجل التخلص من التجاعيد والحفاظ على مظهرٍ جميلٍ شاب، كما توجد طرق جراحية أيضاً للتخلص من التجاعيد مثل شد الوجه وشد الرقبة، وتُعد هذه العمليات ذات تأثيرٍ أكبر وتناسب الأشخاص الذين يمتلكون تجاعيد عميقة. لا تتردد بالاتصال بنا للحصول على استشارة مجانية حول أفضل طريقة من أجل التخلص من التجاعيد.

مقالات ذات صلة

مقارنة بين البوتكس والفيلر الجلدي
الاستعداد لعملية تجميل الانف
تعليمات فترة النقاهة بعد عملية تجميل الانف
فتيلة الانف بعد عملية الانف