التورم والرضوض هما جزء لا يتجزأ من عملية شفط الدهون، ذلك أنه خلال عملية شفط الدهون يستخدم الجراح الكانيولا لإزالة الدهون من الجسم، فتقوم الكانيولا بتشكيل العديد من الأقنية تحت الجلد عندما تتحرك جيئة وذهاباً، فتصبح هذه الأقنية فيما بعد مليئة بالسائل، وهذا يعتبر السبب الرئيسي للتورم بعد جراحة شفط الدهون.

تقليل التورم بعد شفط الدهون

كم يدوم التورم بعد شفط الدهون؟

يختفي معظم تورم شفط الدهون بعد 3 إلى 4 أسابيع بشكل طبيعي، لكنه يمكن أن يستمر لعدة شهور قبل أن يتلاشى تماماً، حيث يصل إلى ذروته في حوالي اليوم الثالث بعد العملية ثم يبدأ بالتراجع بعد ذلك.

تذكر دائماً ألا تقارن تورمك بأي شخص آخر لأن الناس يشفون بشكل مختلف تبعاً لصحتهم وظروفهم الجسدية، ويتوقف هذا كثيراً على كمية الدهون المزالة وعلى الجروح والعناية التي يتلقاها جسمك بعد العملية.

ما هو أفضل علاج للتورم بعد شفط الدهون؟

في الواقع إن أفضل معالجة  لتورم شفط الدهون هو مرور الوقت، فالتورم والالتهاب عرضان شائعان بعد معظم الجراحات التجميلية ويستغرقان وقتاً حتى يشفيا ويصبح بالإمكان ملاحظة النتائج.

ثمة بضعة تعليمات بعد الجراحة يمكنها المساعدة على التخلص من التورم بعد شفط الدهون والشفاء بشكل أسرع. إن اتباع هذه التعليمات والتدرب على الصبر أمران أساسيان للشفاء السريع من عملية شفط الدهون التي أجريتها، وهذه هي التعليمات:

1. من الواجب ارتداء المشد

كل الجراحين تقريباً يصفون المشد لمرضى شفط الدهون ويطلبون منهم ارتداءه لبضعة أسابيع، ذلك أن المشد هو أحسن صديق على طريق الشفاء بعد شفط الدهون.

مع تنوع الحجوم والأشكال تقدم المشدات دعماً للجسم خلال فترة الشفاء، حيث أن الضغط المستمر الذي يطبقه المشد على الجسم يمنع زيادة تراكم السوائل تحت الجلد ويساعد الجسم على امتصاص السائل بشكل أسرع مما يؤدي إلى تقليل التورم بعد شفط الدهون. بهذه الطريقة يمكن مشاهدة نتائج عملية شفط الدهون في وقت أبكر.

لبس المشد بعد شفط الدهون

المشدات أساسية من أجل الشفاء السريع بعد شفط الدهون

إن ارتداء المشد بعد الجراحة يساعد الجلد أيضاً على التقلص والتكيف مع المحيط الجديد للجسم مما يمنع بدوره من تشكل التجاعيد والتغضنات بعد الجراحة. توجد مشدات عالية الجودة بنسيج مسامي مقاوم للميكروبات يسمح للجلد بالتنفس مما يوفر الحد الأقصى من الراحة ويمنع تهيج الجلد.

تأكد من ارتداء ملابس الشد حسب تعليمات الجراح. حيث ينصح الأطباء بارتداء المشد طوال الوقت خلال أول أسبوعين بعد الجراحة (باستثناء وقت الاستحمام) ولمدة 12 ساعة يومياً في الأسبوعين اللاحقين.

2. استعمال كمادات ثلجية على المناطق التي تمت معالجتها

تقوم قطع الثلج أو الكمادات الباردة بدورهما السحري المعتاد في تخفيف التورم والرضوض والانزعاج بعد الجراحة، فاستعمال هذه العلاجات على الأجزاء المتورمة من الجسم بعد شفط الدهون لمدة 15 إلى 20 دقيقة في الساعة يمكن أن يساعد في تخفيف التورم في اليومين الأول والثاني بعد الجراحة، ولكن احرص على أن تسأل الطبيب ليقدم لك معلومات تفصيلية مثل: كيف يمكن استعمال الكمادة الباردة بعد الجراحة وكم عدد المرات، وذلك لأن الاستعمال الخاطئ قد يضر أكثر مما ينفع.

3. الخضوع لعلاج المساج

ينصح بعض الجراحين بنوع خاص من المساج يسمى تصريف اللمف اليدوي (MLD) من أجل الشفاء من عملية شفط الدهون، حيث يمكن لهذا المساج اللطيف أن يؤدي إلى تقليل التورم بعد شفط الدهون عبر زيادة تصريف السوائل التي تتراكم تحت الجلد.

يجب التشاور مع الطبيب فإن وافق فقم بمراجعة مدلك اختصاصي في تصريف اللمف مرتين في الأسبوع لإجراء مساج لطيف، تذكَّر أن المساج يجب أن يتم بلطف لكي لا يزيد الرضوض والانزعاج.

يساعد المساج الجيد على التخلص من التكتلات بعد شفط الدهون.

4. التقليل من الملح

يجب التقليل من مقادير الملح المتناولة حتى يتم التخلص من التورم بشكل أسرع، وذلك لأن الصوديوم يسبب احتباس الماء في الجسم مما يزيد بدوره من التورم والانتفاخ، وبالتالي عليك إبقاء زجاجة الملح بعيدة عن الطاولة لمنع حدوث التورم طويل الأمد في البطن والفخذين ومناطق أخرىبعد شفط الدهون.

تقليل تناول الملح لتخفيف التورم بعد شفط الدهون

الصوديوم الذي في الملح يجعل الجسم يحبس السوائل مما يؤدي إلى التورم.

5. عدم تناول مشروبات الرياضيين؛ المزيد من الماء بدلاً منها

مشروبات الرياضيين مليئة بالصوديوم الذي يزيد من احتجاز المياه في الجسم، لذلك ينصح بتجنب مشروبات الرياضيين مثل الكاتوريد والبويريد خلال فترة الشفاء من جراحة شفط الدهون كي يتم تقصير مدة التورم بعد الجراحة، مع بدلاً من ذلك اشرب الماء بكثرة للمحافظة على رطوبة الجسم.

6. المشي يومياً لفترة قصيرة

غالباً ما ينصح جراحو شفط الدهون مرضاهم بالمشي السريع بشكل يومي خلال الأسابيع القليلة الأولى بعد الجراحة، فهذا يقلل التورم ويمنع خثرات الدم. هذا لا يعني بالطبع القيام بالمشي المجهد أو بالركض أو أية أنشطة بدنية مجهدة.

7. محاولة فرك الجلد الجاف بالفرشاة

إن فرك الجلد الجاف بالفرشاة له وظيفة مشابهة لمعالجة المساج اللمفاوي، فعبر تنشيط  التصريف اللمفاوي في الجسم يحقق هذا عديداً من الفوائد التي تشمل إنعاش الجلد وتعزيز المناعة وتحسين النتوءات الجسدية (السيلوليت) إضافة إلى تقليل التورم بعد شفط الدهون، حيث يتم تفريش الجسم باستخدام فرشاة شعيراتها طبيعية موجودة في العديد من مراكز البيع بالتجزئة لمدة 10 دقائق إلى 20 دقيقة قبل الاستحمام. وفي أثناء عملية التفريش يتم اعتماد ضربات لطيفة ومديدة باتجاه القلب.

8. تناول أدوية مضادة للالتهاب بوصفة طبية

إن مسكنات الألم المضادة للالتهاب مثل الأسبرين والإيبوبروفين لا تخفف الألم فقط ولكنها تخفف الالتهاب أيضاً وبالتالي التورم، مع ذلك وباعتبار أن لهذه الأدوية تأثيراً في تميع الدم الذي يبطئ الشفاء لذا يجب أن تؤخذ بحذر. يجب التقيد باتباع تعليمات الطبيب بدقة فيما يتعلق بتناول الأدوية، وما لم تكن الأدوية المضادة للالتهاب موصوفة من قبله لا يتم تناولها خلال فترة النقاهة من عملية شفط الدهون.

مقالات ذات صلة

5 نصائح من أجل الحفاظ على نتائج شفط الدهون لأطول فترة
خرافات عن شفط الدهون
شفط الدهون ام شد البطن
كم ينقص الوزن مع شفط الدهون
التخلص من تكتلات ما بعد شفط الدهون
تقليل التورم بعد شفط الدهون