لدى تسكعك في أي سوق في ايران ربما لا تعرف ما تشتريه لتأخذه معك من التذكارات في ايران ما لم تكن لديك بعض الأفكار.

إن التنوع الغني – وخاصةً في الصناعات اليدوية والحلويات الإيرانية – تجعل من الصعب عليك أن تختار بضعة أشياء من بين الخيارات العديدة المتوفرة أمامك.

إذا كنت ستزور ايران قريباً – أو كنت حالياً في هذا البلد – وكنت تبحث عن أفضل الهدايا و التذكارات في ايران لتشتريها لعائلتك وأصدقائك في وطنك فهذه المقالة قد كتبت من أجلك.

الصناعات اليدوية في ايران

تشكِّل الصناعات اليدوية نوافذ إلى كل ثقافة ومدينة وقرية وتقليد واحتفال وطقس وقوم ولغة وعشيرة، فلكلٍّ من هذه الصناعات خلفية مختلفة وكلٌّ منها يروي بحد ذاته قصصاً فريدة.

إن الصناعات اليدوية تلائم تماماً تعريف التذكار الوارد في المعجم والذي هو ”أي شيء يتم الاحتفاظ به ليذكرك (بمكان زرته)“، فهذا هو جوهر التذكار، لذا فإن الصناعات اليدوية هي أفضل التذكارات التي يمكنك شراؤها في ايران.

يظهر الفن الإيراني الأصيل بأبهى صوره في الصناعات اليدوية، وإن كنت مهتماً بالفنون والصناعات اليدوية من أي نوع فإن الصناعات اليدوية الإيرانية ستجلب انتباهك بالتأكيد، وفيما يلي أفضل الصناعات اليدوية الإيرانية لتشتريها كتذكارات.

النقوش المعدنية

تتضمن النقوش المعدنية الإيرانية (بالفارسية قلم زَنِي) نقش صور وتصاميم جميلة على معادن مثل النحاس الأصفر والفضة والنحاس الأحمر، والنقش على المعادن هو من الصناعات اليدوية التقليدية في ايران يعود إلى آلاف السنين.

يتم النقش على أشياء مختلفة مثل المزهريات والصواني والسكريات (الأواني التي يتم وضع السكر فيها) والشمعدانات وأباريق الشاي واللوحات والأغراض التزيينية الأخرى، وبينما يكمن مركز هذا الفن في أصفهان إلا أنه يمكنك أن تجد ورشات لها في طهران وتبريز ومشهد ومدن ايران الكبرى الأخرى تقدم هذه الأغراض الفاتنة المذهلة.

مصنوعات المينا

مصنوعات المينا الإيرانية الدقيقة (بالفارسية مينا كاري) هي الرسم على الأغراض وتزيينها بدمج ألوان زاهية معها، وهذا الفن التقليدي يعود إلى عام 1500 قبل الميلاد وما يزال حياً إلى يومنا هذا، ويتم هذا على الذهب والفضة وأدوات المطبخ النحاسية مثل المزهريات والصواني والفناجين والأواني الفخارية.

مركز فن مصنوعات المينا هو أصفهان حيث يعمل أفضل حرفيي الصناعات اليدوية في إنتاج صناعات يدوية من المينا، ويتم إرسال هذه المصنوعات إلى مدن أخرى بما في ذلك طهران.

الموزاييك

في فن الموزاييك الإيراني هذا (بالفارسية خاتم كاري) يتم استخدام قطع صغيرة من الخشب والعظم (عظم الجمل عادةً) والمعدن لتطعيم سطح مختلف الأشياء، وفي هذه الصناعة اليدوية التقليدية يتم إنشاء تصاميم جميلة بدقة وحرفية عادةً ما تكون ذات أشكال هندسية منتظمة ثم يتم لصقها مع بعضها وتطعيمها على السطح، منتجات الموزاييك هذه تتضمن علب المجوهرات وعلب الحلويات ورقع الشطرنج والساعات وإطارات الصور وغيرها.

الأواني الفخارية والخزفية

صناعة الفخار الإيرانية هي صناعية تقليدية قديمة تعود إلى أكثر من 8000 عاماً، ورغم أن صناعة الفخار لم تعد بمثل الرونق الذي كانت عليك سابقاً إلا ما تزال حية في عدة مناطق من إيران بما في ذلك يزد ونطنز ولاليجين (في محافظة همدان) التي تعرف باسم عاصمة صناعة الفخار في ايران، والبضائع الخزفية المزينة مثل الفناجين أو الأوعية الخزفية يمكن أن تكون خيارات جيدة لشرائها كتذكارات من ايران.

المسابح

تصنع حبات المسابح في ايران من أحجار كريمة أو من الزجاج بطيف واسع من الحجوم والألوان، والغاية التقليدية منها هي التسبيح أثناء الصلاة لكنها تُستخدم اليوم لأغراض تزيينية أيضاً. إذا كنت تزور سوقاً تقليدياً في ايران فمن المرجح أن تصادف بعض متاجر الأنتيكات التي يمكنك أن تجد فيها طيفاً واسعاً من المسابح المعروضة للبيع، والمسابح الجيدة مصنوعة من الأحجار الكريمة مثل العقيق والكهرمان والفيروز وحجر الملك (المسبحة المصنوعة من هذا الحجر تدعى باسم شاه مسعود).

المطرزات والألبسة المصنوعة يدوياً

الحرفيات الإيرانيات مطرزات ماهرات، وتأتي أعمال التطريز في ايران بأشكال مختلفة، ومن بين أشهر أنواع المطرزات في ايران نذكر بتِّه (التي تعود أصولها إلى محافظة كرمان) وترمه (التي يتم إنتاجها بالدرجة الأولى في محافظتي أصفهان ويزد) وسرمه (المشهورة في أصفهان وكاشان ويزد).

ترمه هي أقمشة منسوجة من خيوط ناعمة ودقيقة من الحرير والصوف، ونسج ترمه مهنة يدوية إيرانية عريقة تعود جذورها إلى الحقبة الصفوية.

قلم كاري هو فن للرسم على المنسوجات الحريرية أو القطنية بتصاميم جميلة، ويتم العمل عليه في أصفهان وكاشان وتبريز ومشهد ورشت.

السجاد العجمي والبسط الإيرانية

السجاد العجمي أو البسط الإيرانية هي أشهر التذكارات الإيرانية المعروفة على نطاق واسع في كل العالم، وهذه القطع الفريدة اليدوية من الفن الأصيل تُصنَع من قِبل نساجي السجاد ذوي الخبرة العالية في مناطق مختلفة من البلاد، وتأتي البسط العجمية بقياسات وأشكال مختلفة تقدم طيفاً واسعاً من الخيارات للسياح الذين يريدون شراء واحدة منها لغرض تزيين المنزل لديهم.

تقسم البسط العجمية إلى 19 قسماً مثل شاه عباسي والبسط المزركشة وأراضي الصيد، وهذه البسط متميزة بتصاميمها والأشكال المنقوشة عليها والتي قد تكون إما أشكال حيوانات أو نباتات، ولهذا يجب أن يكون الشخص محترفاً في هذا المجال حتى يكون قادراً على تمييز الفروقات بينها.

من بين الأنواع الأخرى للبسط العجمية يبرز كليم الذي عادةً ما يكون نسيجاً خشناً وأرخص من البسط العجمية، وتتم حياكتها من قِبل نساء القبائل البدوية منذ العصور القديمة باستخدام شعر الماعز وصوف الخراف، ويمكن وضع الكليم على الأرض أو تعليقه على الجدار للتزيين.

الأحذية التقليدية القماشية

هذه الأحذية (التي تعرف باسم غيفه في ايران) هي أحذية خفيفة مصنوعة بالكامل من القطن أو الحرير مع أرضية من الجلد، وهي أنواع من الأحذية مناسبة على وجه الخصوص للمزارعين ومربيي المواشي لأنها خفيفة ومريحة ورخيصة وتدوم طويلاً، وهذه الأحذية القطنية المنسوجة بعناية من قِبل الحرفيين والحرفيات هي أفضل ما يمكن ارتداؤه في أيام الصيف الحارة.

تتم حياكة خمسة أنواع من هذه الأحذية في محافظة كرمانشاه، وتعد منطقة هورامان مركز صناعة هذه الأحذية بحيث يتم تأمين موادها الأولية إما من المنطقة نفسها أو جلبها من سنندج أو من مدينة كرمانشاه أو من طهران أو أصفهان.

تشتهر صناعة أحذية غيفه في محافظات فارس واصفهان وجهارمحال وبختياري وكرمانشاه وزنجان.

حجر الفيروز

هذا الحجر الكريم مادة نادرة لا توجد إلا في أماكن خاصة، وأفضل هذه الأحجار الزرقاء المائلة إلى الخضرة تأتي من الهند ومن نيسابور في ايران، وفي مشهد ونيسابور في ايران يُستخدم حجر الفيروز (بالفارسية فيروزه) في صنع حلى وإكسسوارات مثل القلائد والخواتم والأساور والأقراط.

ليس هذا هو الاستخدام الوحيد للفيروز، فمن خلال عملية تدعى باسم ’الترصيع بالفيروز‘ (بالفارسية فيروزه كوبي) يتم دمج قطع صغيرة من الفيروز بدقة مع سطح مختلف الأجسام والأدوات للحصول على شكل تزييني بهيج، والترصيع بالفيروز يشبه عمل الموزاييك على مختلف الصحون المعدنية مثل الصواني والمزهريات والمرايا والشمعدانات وصناديق المجوهرات والألواح وغيرها، وهذه تشكِّل تذكارات رائعة لشرائها في ايران، حيث أن متاجر التذكارات في الأسواق التقليدية الإيرانية تبيع مختلف أدوات المطبخ المرصعة بالفيروز بأسعار منخفضة.

تذكارات الأطعمة في ايران

إذا كانت لديك ذائقة للحلويات أو كان لدي أصدقاء في بلدك يتلذذون بتذوق مختلف أنواع الحلويات فلا بد لك من شراء بعض تذكارات الأطعمة والحلويات الإيرانية التي تسيل اللعاب.

المن والسلوى

عادةً ما تعرف هذه الحلويات في البلدان الغربية باسم النوغا الفارسية، والمن والسلوى (بالفارسية غَز) هو أحد أشهر التذكارات من أصفهان كما أنه مشهور أيضاً في محافظة جهار محال وبختياري وأيضاً في محافظات كرمان ويزد وهمدان، وهذه النوغا البيضات قد أخذت اسمها من أحد مكوناتها وهو ما يدعى باسم غز انجبين أي نسغ أنجبين وهي شجرة برية تعيش في جبال زاغروس في ايران، وعادةً ما تكون هذه الحلويات محشوة بالفستق الحلبي.

السكاكر وسكر النبات

السكاكر أيضاً من تذكارات أصفهان، وهي قطع حلوى صغيرة على شكل أقراص تشبه النقود المعدنية الصغيرة تؤكل مع الشاي، وهذه السكاكر مصنوعة من السكر المذاب وتأتي بنكهات مختلفة مثل الليمون والزعفران وجوز الهند والفستق الحلبي والنعنع والعسل، والنوع الآخر من السكاكر في ايران هو سكر النبات الشائع جداً في ايران، ويُستخدم سكر النبات لتحلية الشاي حيث يتم تذويبه في الشاي قبل تناوله.

سوهان

يتم إنتاج هذه الحلويات التقليدية الزعفرانية الهشة في مدينة قم ولهذا فإنها تُدعى أحياناً سوهان قم، ويُصنع السوهان من الدقيق والسكر وبراعم القمح وصفار البيض والزبدة وماء الورد والزعفران والهيل ومبروش الفستق الحلبي أو اللوز، وهو يأتي على أشكال ونكهات وأحجام مختلفة ويتم توزيعه في كافة أنحاء البلاد ولهذا فإنه يمكنك العثور عليه في معظم المدن بما في ذلك طهران، وفي متاجر السوهان الكبيرة يتم تقديم عينات مجانية للزبائن حتى يتذوقوه، وبهذا يمكنك تكوين فكرة عن طعمه قبل شراء علبة أو اثنتين كتذكار تأخذه معك إلى الوطن من ايران.

البقلاوة

رغم أن أصل البقلاوة تركي إلا أنها إحدى الحلويات المشهورة في ايران وأذربيجان وآسيا الوسطى وبعض الدول العربية أيضاً. في ايران غالباً ما تُصنع البقلاوة في متاجر الحلويات في مدن مثل يزد وتبريز وقزوين وأردبيل وكاشان، وهذه الحلويات الفاخرة مشهورة لدى السياح الأجانب أيضاً.

القطاب

يزد معروفة بأنواع المعجنات والحلويات المتنوعة، ومن تذكارات الحلويات في يزد يبرز القطاب المصنوع من الدقيق والسكر الناعم والزيت النباتي والهيل والمحشو باللوز أو الجوز، وهو من أقدم الحلويات الإيران ومعروف أيضاً في كرمان.

الكعك الدائري المحلى

مدينة لاهيجان في شمال ايران مشهورة بالكعك المدور اللذيذ المعروف بالفارسية باسم كلوجه، وهو من أنواع الكعك المدور التقليدي المحشو بحشوة طرية ويأتي بالعديد من النكهات مثل الجوز والبندق وجوز الهند، ويمكنك شراء هذا الكعك المحلى طازجاً وساخناً في العديد من متاجر ومخابز الحلويات بما في ذلك في مدينة طهران، لكن إذا أردت أن تأخذها معك فإن عليك شراء أنواع الكعك المحلى المغلف الذي يمكنك العثور عليه في المتاجر العادية ومراكز التسوق، وأفضل أنواع كعك لاهيجان المحلى هو نادري ونادي ونوشين وبيمان.

الزعفران

عادةً ما كان يتم تصدير جوهرة ايران الحمراء هذه إلى اليونان والإمبراطورية الرومانية والصين والبلدان العربية في العصور القديمة، وإيران حالياً هي أكبر منتِج لهذه التوابل القيِّمة في العالم بحيث يتم إنتاج 94% من زعفران العالم في ايران وخاصةً في المنطقة الشرقية من محافظة خراسان، لكن نظراً لضعف التسويق والتغليف فإن الزعفران الإيراني يُصدَّر بالجملة إلى بلدان أخرى مثل إسبانيا حيث يتم هناك تغليفه تحت أسماء تجارية لهذه البلدان وإعادة تصديره إلى مختلف بلدان العالم.

الزعفران من التوابل البارزة في المطبخ الفارسي وهو مشهور جداً بين السياح الأجانب كتذكار من ايران، ومشهد هي أفضل مكان لشراء الزعفران في ايران كتذكار لأنه – مثلما ذكرنا أعلاه – يتم إنتاج الزعفران في منطقة خراسان التي تشكِّل مشهد أكبر مدنها.

المكسرات (الفستق الحلبي واللوز وغيرها)

ايران مشهورة أيضاً بالفستق الحلبي وهي أكبر منتِج له في العالم، ونوع المكسرات اللذيذ هذا مشهور بكثرة بين السياح، وأشهر أنواعه في ايران هو فستق ’أكبري‘ الفاخر. يمكن تناول الفستق الحلبي محمصاً ومملحاً أو نيئاً، وفي ايران يُستخدم الفستق الحلبي بكثرة في مختلف أنواع الحلويات بما في ذلك المن والسلوى والسوهان (اللذين ذكرناهما آنفاً).

لكن الفستق الحلبي ليس نوع المكسرات الفاخر الوحيد الذي يمكنك شراؤه في ايران، بل تُشتهر ايران كثيراً باللوز والجوز وفستق العبيد وغيرها من المكسرات أيضاً.

كلمة أخيرة

ايران بلد كبير وتنوع ثقافياً، ولهذا السبب فإن تحضير قائمة بكامل التذكارات في ايران أمر أقرب إلى المستحيل، فلكلٍّ من مدن ايران ومناطقها المختلفة ثقافتها وتقاليدها الخاصة مما يعني أن لديها مصنوعاتها اليدوية ومنتجاتها وحلوياتها المحلية لتقدمها للسياح كتذكارات، ومع هذا فإنه في مدن ايران الكبرى – بما في لذك العاصمة طهران – بإمكان المرء أن يعثر على تنوع واسع من السلع التي يتم إنتاجها في هذه المدن أو جلبها من مناطق أخرى من البلاد.

ننصحك أخيراً بالحصول على بعض المعلومات عن النقود والتسوق في ايران قبل التوجه إلى السوق لشراء التذكارات، كما أنه من الأفضل أن يكون برفقتك دليل محلي عند التسوق في ايران وخاصةً إن لم تكن قادراً على تحدث اللغة الفارسية. إننا في آريا مدتور جاهزون لمساعدتك في التسوق وشراء التذكارات في ايران بحيث يمكنك العودة إلى بلدك من ايران حاملاً في داخلك ذكرى لا تنسى ومالئاً حقائبك بمختلف التذكارات المتنوعة.

مقالات ذات صلة

النقود في ايران
معالم الجذب السياحي في كيش
أشياء يجب معرفتها قبل السفر إلى ايران
السياحة الطبية في باكو
هل السفر إلى ايران آمن؟
المعالم السياحية في شيراز
المواقع السياحية في تبريز