اضطراب النوم هو حالة طبية تؤثر على نوعية نوم الشخص. تؤثر اضطرابات النوم سواء تلك التي سببها حالة طبية أو منبه خارجي على نمط النوم. باختصار اضطرابات النوم هي مجموعة من الحالات التي تتسبب في انقطاع نمط النوم مما يؤدي إلى نوم أقل جودة وأقل استقراراً والتأثير على جودة الحياة والتركيز والعمل والصحة العامة. نعني بذلك أنه حتى عندما يكون الشخص مرهقاً ومتعباً فهو غير قادر على النوم.

يميل الناس من حين لآخر إلى التعرض لاضطرابات نوم طفيفة أو اضطرابات نوم بسبب الإجهاد أو التغذية أو أية عوامل أخرى داخلية أو خارجية، ولكن إذا استمرت هذه المشكلات بشكل منتظم فإن ذلك يشير إلى “اضطراب النوم”.

اضطرابات النوم

تنقسم اضطرابات النوم إلى فئات على أساس مواصفاتها وأسبابها، وهي تحتاج إلى التشخيص من قبل طبيب متخصص ويجب العثور على السبب الجذري. أحياناً تحدث اضطرابات النوم بسبب حالة طبية قد تكون خطيرة أيضاً. في مثل هذه الحالات عندما يبدأ العلاج قد تختفي مشكلة النوم.

يجب أن نشدد على أنه ليس من الطبيعي أن يعاني الشخص من مشاكل النوم بشكل منتظم، لذلك إذا كان الشخص يعاني من مشاكل في النوم أكثر من المعتاد ويعتقد أنه قد يكون لديه نوع من اضطرابات النوم فيجب عليه زيارة الطبيب من أجل تشخيصها ومعالجتها، ويجب اختيار علاج مناسب لاضطراب النوم أو مشكلة النوم المحددة تلك.

أنواع اضطرابات النوم

الأرق

هو نوع من اضطراب النوم يعاني معه الشخص من صعوبة في النوم أو البقاء نائماً أثناء الليل. يمكن أن يحدث الأرق لأسباب مختلفة مثل مشاكل في الجهاز الهضمي والإجهاد والقلق ولأسباب هرمونية. قد يؤدي الأرق إلى السمنة والاكتئاب وتقلبات المزاج وفقدان التركيز وعدم الاستجابة للمواقف الخطيرة وفقدان المنطق والتهيج والأداء منخفض الجودة في المدرسة أو في العمل.

ينقسم الأرق أيضا إلى فئات فرعية.

  • مزمن: عندما يحدث الأرق على أساس منتظم لمدة لا تقل عن 30 يوماً على التوالي ويصبح مشكلة دائمة في النوم فإنه يُعى مزمناً.
  • متقطع: عندما يحدث الأرق في فترات محددة.
  • عابر: عندما يحدث الأرق لبضع ليال على التوالي.
الأرق هو أحد أشكال اضطرابات النوم

الأرق هو أحد أنواع اضطرابات النوم وفيه يعاني المرضى في صعوبات في القدرة على النوم في الليل.

يمكن علاج بعض حالات الأرق بشكل طبيعي دون الحاجة إلى زيارة الطبيب واستخدام العقاقير الطبية وذلك فقط عن طريق تغيير أو تعديل العادات اليومية والاسترخاء قبل النوم وعدم شرب المشروبات التي تحتوي على الكافيين مثل الشاي والقهوة قبل النوم وتحسين صحة النوم.

انقطاع التنفس النومي

قد يواجه الشخص أثناء النوم نمط تنفس غير طبيعي. يؤدي انقطاع النفس أثناء النوم إلى تناول كمية أقل من الأوكسجين في الجسم ويؤدي إلى استيقاظ الشخص عدة مرات أثناء الليل. قد لا يتذكر الشخص أثناء النهار ذلك الاستيقاظ أثناء الليل لكنه سيشعر بالإرهاق وسرعة الانفعال ,الضعف والاكتئاب وعدم الإنتاجية. إن انقطاع النفس النومي أمر خطير ومهدِّد للحياة ويحتاج إلى زيارة الطبيب وتقييمه في أقرب وقت ممكن. اليوم انقطاع التنفس النومي قابل للشفاء من خلال عدد من العمليات الجراحية. (اقرأ المزيد عن جراحة انقطاع النفس النومي).

الخطل النومي

نوع اضطرابات النوم الذي يشمل المشي أثناء النوم والتحدث أثناء النوم والتبول اللاإرادي والكوابيس وطحن الأسنان و / أو اطباق الفك والأنين يسمّى باسم الخطل النومي.

متلازمة تململ الساقين (RLS)

متلازمة تململ الساقين هي الحاجة إلى تحريك الساقين في بعض الأحيان بما يترافق مع الشعور بإحساس غير مريح. على الرغم من أن هذا قد يحدث أيضاً أثناء النهار إلا أنه أكثر شيوعاً أثناء الليل. يطلق على متلازمة الساقين اللاإرادية أيضاً داء ويليس-إكبوم الذي يحرم أي شخص من أن ينام بارتياح.

هناك بعض العلاجات المنزلية للمساعدة الذاتية في تخفيف هذه المشكلة.

النوم القهري (داء التغفيق)

يطلق على نوبات التعب الشديد والإرهاق وهجمات النوم أثناء النهار باسم النوم القهري، هذه الحلقات تأتي عادة دون سابق إنذار في وسط الحديث والعمل وحتى القيادة. قد يؤدي هذا الاضطراب أيضاً إلى شلّ الشخص أثناء النوم مما يمنعه من تحريك الأطراف أو الجسم بعد الاستيقاظ مباشرة. قد يحدث هذا الاضطراب بشكل مستقل أو يمكن أن يكون من أعراض التصلب المتعدد (MS).

النوم القهري

النوم القهري هو التعب الشديد والإرهاق ونومات النوم المفاجئة أثناء النهار.

أعراض اضطرابات النوم

  • التهيج
  • القلق
  • التعب خلال النهار
  • صعوبة البقاء مستيقظاً أثناء الجلوس ومشاهدة التلفزيون والقراءة
  • النوم أو الشعور بالتعب الشديد أثناء القيادة
  • صعوبة في التركيز
  • وجه متعب
  • رد فعل بطيء
  • عدم القدرة على التحكم بالعواطف
  • شعور مثل أخذ قيلولة خلال النهار كل يوم
  • الحاجة إلى تناول المشروبات التي تحتوي على الكافيين لزيادة الطاقة
  • الكآبة

إن ظهور الأعراض السابقة بشكل منتظم يعني أن الشخص يعاني من نوع من أنواع اضطرابات النوم.

اضطرابات الساعة البيولوجية

ماهي الساعة البيولوجية؟

تسمى الساعة البيولوجية لجسمنا بإيقاع الساعة البيولوجية.

كيف تعمل الساعة البيولوجية؟

هذه الساعة الداخلية تنظم دورات النوم والاستيقاظ اليومية وهي مقادة بالضوء، وهذا يعني أنه خلال النهار مع وجود الضوء يعلم جسدنا أنه ليس الوقت المناسب للنوم، وعندما يقل الضوء ويأتي الليل فإن المخ يطلق هرمون الميلاتونين وهو هرمون للنوم ويجعلنا نشعر بالنعاس. عندما تشرق الشمس وتضيء يخبرنا جسمنا بأن الوقت قد حان للاستيقاظ.

قد تختل الساعة البيولوجية للجسم أو تتعطل. بغض النظر عن الأسباب هذا الخلل قد يجعل الشخص يشعر بالنعاس في الأوقات غير المريحة.

قد يؤدي الاضطراب المتكرر في الساعة البيولوجية إلى عدد من الاضطرابات مثل اضطرابات النوم أو مشاكل النوم والاضطراب ثنائي القطب والاكتئاب والاضطراب العاطفي الموسمي (كآبة الشتاء).

يوجد فيما يلي عدد من الاضطرابات الناجمة عن خلل الساعة البيولوجية:

اضطراب النوم المصاحب لورديات العمل

يحدث هذا عندما تكون جداول العمل والنوم (الراحة) للجسم غير متزامنة مع بعضها البعض. والأشخاص الذين لديهم نوبات ليلية أو نوبات صباحية مبكرة أو ورديات دوارة هم من بين أولئك الذين يحتاجون إلى البقاء مستيقظين عندما تخبرهم أجسادهم بالنوم، وينامون عندما يحين الوقت ليكونوا مستيقظين. يؤدي العمل بورديات متغيرة إلى نوم أقل جودة، وينتج عن النوم الأقل جودة الحرمان من النوم. وبصرف النظر عن السبات الذهني يزيد الحرمان من النوم من خطر الإصابة بهذا الاضطراب.

مرحلة النوم المتأخرة

في اضطراب النوم هذا تتأخر الساعة البيولوجية للجسم بشكل كبير. وهو ما يعني أن وقت النوم واليقظة لشخص ما يكون في وقت متأخر عن الناس العاديين. لا ينبغي لنا أن نخلط بين اضطراب النوم هذا وبين كوننا ننام في وقت متأخر من الليل وكوننا بومة ليلية، فهو على وجه التحديد اضطراب في النوم يجعل من الصعب على الشخص الحفاظ على ساعات النوم والاستيقاظ الطبيعية. قد يؤدي هذا الاضطراب إلى الغياب عن الدروس الصباحية وعدم الحفاظ على الوظيفة وعدم القدرة على إبقائها في الوقت المحدد في الروتين اليومي المقرر. الأشخاص الذين يعانون من اضطراب النوم هذا غير قادرين على النوم مبكراً قبل 2-6 صباحاً، غالبية الأشخاص الذين يعانون من هذا الاضطراب هم من المراهقين وقد يختفي عندما يكبرون.

مرحلة النوم المتأخرة هي إحدى أشكال اضطرابات النوم

في مرحلة النوم المتأخرة يكون وقت نوم الشخص واستيقاظه متأخرين جداً عن متوسط الناس الآخرين.

اختلاف التوقيت

اضطراب النوم الناتج عن اختلاف التوقيق هو اختلال مؤقت في التوازن وتعطيل الساعة البيولوجية يحدث عندما ينتقل شخص ما من منطقة زمنية إلى أخرى. وكلما طالت الرحلة كلما كان اختلاف التوقيت أكثر حدة. قد تشمل أعراض اضطراب الرحلات الجوية الطويلة ما يلي:

  • مشاكل في المعدة
  • أرق
  • صداع في الرأس
  • إعياء
  • نعاس أثناء النهار

عادةً ما يتطلب الأمر البقاء في منطقة زمنية واحدة لضبط التوقيت المحلي.

فارق التوقيت يسبب اضطرابات النوم

يحدث فارق التوقيت عندما تسافر من منطقة زمنية إلى أخرى.

مرحلة النوم المتقدمة

من الشائع جداً أن يذهب كبار السن للنوم مبكراً ويستيقظون مبكراً جداً.

أسباب اضطرابات النوم

  • التوتر والقلق.
  • يمكن للألم المزمن أن يجعل من الصعب على الشخص أن ينام ويستمر في النوم. حيث يمكن أن يؤدي الألم المزمن إلى إيقاظ الشخص في منتصف نومه. بعض أسباب الألم المزمن وشروطه مذكورة أدناه:
    • الألم العضلي الليفي المتفشي أو الفيبرومالغيا
    • متلازمة التعب المزمن
    • التهاب المفاصل
    • مرض التهاب الأمعاء
    • آلام أسفل الظهر المستمرة
    • الصداع المستمر
  • التبول الليلي المتكرر (Nocturia): هو الرغبة المتكررة للتبول بشكل يعطل نمط النوم. قد تكون هذه المشكلة مرتبطة بالاختلالات الهرمونية ومشاكل المسالك البولية أو الإنتان. هذا الاضطراب مهم ويجب معالجته.
  • الحساسية ومشاكل الجهاز التنفسي: يمكن أن تؤدي مشاكل الزكام والحساسية وأية مشاكل متعلقة بالجهاز التنفسي العلوي التي تجعل التنفس صعباً إلى جعل النوم والاستمرار فيه تحدياً كبيراً وتؤدي إلى اضطراب النوم.

كيف يتم تشخيص اضطرابات النوم

في الموعد الأول سيقوم الطبيب بإجراء فحص جسدي والبحث عن أية أعراض قد تكون موجودة لدى المريض. هناك عدد من الاختبارات التي سيطلبها مثل:

  • اختبار النوم (دراسة النوم): في هذا الاختبار سيتم تقييم مستويات الأوكسجين في الجسم وحركات الجسم وموجات الدماغ لمعرفة ما إذا كانت تلعب أي دور في اضطراب النوم لدى المريض.
  • التخطيط الكهربائي للدماغ: سيتم فحص نشاط الدماغ الكهربائي في هذا الاختبار لمعرفة فيما إذا كان اضطراب النوم مرتبطاً بهذا النشاط.
  • فحص الدم الوراثي: يُطلب من الشخص إجراء تحليل دم لتشخيص حالة النوم القهري (إن وجدت) والبحث عن أية مشاكل طبية قد تسبب اضطراب النوم.

علاجات اضطرابات النوم

تختلف علاجات اضطراب النوم باختلاف الفئة التي تنتمي إليها والأسباب الجذرية لها. يمكن الشفاء من بعض هذه الفئات عن طريق العلاجات غير الطبية وبعض العلاجات الطبيعية وتغيير نمط الحياة.

العلاجات الطبية:

  • مكملات الميلاتونين
  • حبوب النوم (بجرعات متوسطة)
  • حبوب للحساسية والبرودة
  • تناول الدواء (في الحالات التي يكون فيها السبب الرئيسي مرتبطاً بحالة طبية)
  • استخدام جهاز للتنفس
  • استخدام جهاز واق للأسنان في حالة طحن الأسنان والفكين
  • الجراحة (من أجل انقطاع التنفس النومي)

تغيير نمط الحياة

  • شرب كمية أقل من الماء قبل النوم
  • استهلاك المزيد من الخضروات وكمية أقل من الكربوهيدرات
  • تقليل التوتر
  • الحد من استهلاك الكافيين
  • وضع جدول نوم صارم والتشبث به
  • التقليل من استخدام التبغ
  • التقليل من استخدام الأجهزة الإلكترونية (التلفزيون، الكمبيوتر، الهاتف المحمول، إلخ) قبل ساعة على الأقل من وقت النوم
  • عدم النوم على معدة فارغة
  • تجنب تناول وجبة ثقيلة عند اقتراب وقت النوم وتناول وجبة خفيفة إذا لزم الأمر
  • تجنب الأطعمة الغنية بالتوابل
  • التقليل من استهلاك دواء النوم

اضطراب النوم في إيران

حوالي 7 إلى 10 ملايين تقريباً من سكان إيران يعانون من اضطرابات النوم. وإذا أخذنا أيضاً الحالات المرضية في الاعتبار فإن هذا الرقم يصبح أعلى. بسبب المستويات العالية من الإجهاد والتلوث ونمط الحياة الخاطئ وغير الصحي فإن هذا العدد يزداد بسرعة. إن هذا العدد الكبير من الناس يحتاج إلى الإقرار به وتقييمه ووضع خطة علاج مناسبة له.

مقالات ذات صلة

تمارين من أجل تخفيف ألم الكتف
طرق منع تسوس الاسنان
كيف يمكن التخلص من رائحة الفم الكريهة
خرافات سرطان الثدي
أسئلة شائعة عن عملية تحويل مسار المعدة