على الرغم من أن العمليات الجراحية أصبحت أقل خطورة وأكثر نجاحاً من أي وقت مضى إلا أن القلق والتوتر قبل العملية لم يتغيرا، وعادةً ما يرتبط هذا التوتر والقلق بالتجارب الجراحية السابقة النفسية والجسدية التي تؤثر على فقدان وعي الشخص، حيث ينتج هذا النوع من القلق عن الشعور بالتهديد والخطر الموجودين في عقل المريض ويؤثر على قدرته على الاستيعاب واتخاذ القرارات المناسبة.

إذا كنت تعاني من قلق ما قبل العملية وكان هذا يجعلك متردداً بقرارك – خاصةً بشأن العملية التجميلية – فاقرأ هذه المقالة لاتخاذ القرار الأفضل وإراحة ذهنك قبل الخضوع لعملية جراحية.

فتاة تعاني من قلق ما قبل الجراحة وتكون مرهقة قبل الجراحة

القلق والتوتر قبل العملية أمر طبيعي!

لماذا من المهم السيطرة على قلق ما قبل العملية؟

يخضع عشرات الملايين من المرضى حول العالم للعمليات كل عام، وهذا أمر شائع جداً في هذه الأيام، فعلى سبيل المثال يخضع مئات المرضى لعمليات تجميل في إيران يومياً وهم راضون عن نتيجة العملية وطريقة إجرائها، وبالتالي أصبحت الجراحة التجميلية الآن أكثر شيوعاً من ذي قبل، مع ذلك فإن العملية بالنسبة لكثير من الناس تعادل التوتر الذي ينتج عنه ردود فعل فيزيولوجية ونفسية (القلق والخوف).

في الواقع فإن دخول المستشفى والمراكز الجراحية بحد ذاته يسبب القليل من التوتر بشكل لا شعوري، ومع ذلك فإن الخوف من التخدير هو أحد أكثر الأمور التي يخاف منها المرضى والتي عادةً ما تستغرق أقل من بضع دقائق. في الماضي كان يتم استخدام التخدير مع احتمال حدوث مخاطر وآثار جانبية أكبر، أما في هذه الأيام ومع تقدم العلوم الطبية واستخدام الأدوية الجديدة فقد أصبح التخدير آمناً ومأموناً، مع ذلك فإن معظم المرضى يصابون بالتوتر عندما يتعلق الأمر بالتخدير، وهذا الإحساس له تأثير مباشر على العملية.

يمكن أن تكون للخوف من العملية آثار جانبية على العملية أيضاً، فقد يتسبب التوتر بظهور أعراض جسدية مثل الأرق، والذي يؤدي بدوره إلى تفاقم القلق، وبالتالي فإن العديد من المرضى الذين يعانون من القلق الشديد يرفضون العملية أو يؤخرونها حتى لو كان ذلك ضاراً بصحتهم، لكن بغض النظر عن سبب هذا القلق فمن المهم جداً مساعدة المريض على التغلب عليه، وبالتالي حتى لا تكون صحته في خطر.

ما هو رهاب العملية؟

تثار العديد من الأسئلة في ذهنك عندما تقرر إجراء عملية جراحية وخاصةً إذا كانت العملية تجميلية؛ هل ستكون راضياً عن النتائج أم لا؟ كيف يمكنك التأكد من أن النتيجة ستكون كما تتوقعها؟ ما هي مخاطر التخدير العام؟ أو ما هي المخاطر والمضاعفات المحتملة لإجراء العملية؟ لذا فعادةً ما تؤدي هذه الأسئلة إلى حدوث قلق ما قبل العملية.

إن أية حالة تتضمن جراحة يمكن أن تسبب والإجهاد، وهذا أمر طبيعي إلى حد ما، حيث يمكن أن يصاب المرضى بقلق خفيف أو معتدل قبل الخضوع لأي شكل من الجراحة، أما الحالات التي يكون فيها مثل هذا القلق كبيراً تجاه العملية الجراحية لدرجة يبدي معه المريض أعراضاً شديدة فتدعى باسم رهاب العملية (التوموفوبيا)، ويمكنها أن تتطور من اللاتروفوبيا (الخوف غير العقلاني من الأطباء) والمعروف أيضاً باسم ”رهاب المعطف الأبيض“.

يمكن أن تتضمن أعراض التوموفوبيا (رهاب العملية) ما يلي:

  • الشعور بالانزعاج في الجهاز الهضمي
  • الخدر في اليدين والقدمين
  • حدوث رجفان في الجسم
  • التعرق الغزير
  • الشحوب
  • عدم انتظام ضربات القلب
  • ضيق النفس
  • ضيق في الصدر
  • الأرق

حسب نتائج إحدى الدراسات فإنه يمكن تقليل قلق ما قبل العملية عبر تحديد العوامل التي تسببه والتخلص منها، وكنتيجة لذلك من المقترح بشدة استخدام الطرق المختلفة لتثقيف المريض وتصميم برنامج تعليمي مكتوب بشكل جيد لإزالة العوامل المسببة للقلق.

ما هي العوامل المسببة لحدوث قلق ما قبل العملية؟

تختلف درجة سوية القلق من شخص لآخر وتعتمد على العمر والجنس والحالة الاجتماعية والتعليم، حيث يوجد العديد من الأسباب التي تجعل شخصاً ما يخاف من العملية، والسبب الأكثر شيوعاً هو ”الخوف من المجهول“ و”الخوف من الموت“.

فتاة تعاني من ضغوط قبل الجراحة

تختلف درجة مستوى القلق من شخص إلى آخر وهو يتوقف على العمر والجنس والحالة الاجتماعية والتعليم.

هذه أيضاً بعض الأسباب الأخرى التي تؤدي إلى قلق ما قبل العملية:

الخوف من المضاعفات الجراحية

لكل العمليات الجراحية آثار جانبية محتملة تقلق المرضى، ومعرفتهم القليلة أو عدم معرفتهم لأسباب هذه الآثار اللاحقة قد يؤديان إلى قلق ما قبل العملية، من جهة أخرى فإن امتلاكهم لمعلومات كافية واتباع توصيات الطبيب قبل العملية وبعدها يمكن أن يقللا من مخاطر هذه المضاعفات، كما يعتبر اختيار جراح موثوق عاملاً هاماً في نجاح العملية.

الخوف من الألم (رهاب الألم) أثناء العملية وبعدها

إن الخوف من ألم العملية هو أحد الأسباب الرئيسية التي تؤدي إلى توتر ما قبل العملية، وبما أن العملية الجراحية تتم تحت التخدير العام فإنك لن تشعر بأي الم خلال العملية، لكن من الطبيعي تماماً أن تشعر بخدر قليل وببعض الألم بعد العملية، حيث تختلف شدة الألم من شخص لآخر وترتبط بنوع العملية التي يتم إجراؤها، كما يمكن استخدام مسكنات الألم بعد استعادة الوعي.

الخوف من التخدير

مع تقدم العلوم الطبية في هذه الأيام فقد انخفضت مخاطر التخدير كثيراً، وآثار التخدير منخفضة جداً بين الناس الذين يتمتعون بصحة عامة جيدة، وبالإضافة لذلك يراجع الجراح بشكل شامل تاريخ المرضى الطبي ويقيم كل مظاهر الجراحة قبل العملية، لذا يمكن للمريض أن يدخل غرفة العمليات دون أية مخاوف.

عوامل أخرى

العوامل الأخرى المترافقة مع قلق ما قبل العملية الجراحية هي:

  • الشفاء غير الناجح
  • المحيط الجاهل
  • التجارب السابقة في المستشفى

كيف يمكن التغلب على قلق ما قبل العملية؟

السؤال الأساسي هو كيف يمكن السيطرة على قلق ما قبل العملية الجراحية أو تقليله؟ والتعليمات التالية ستساعدك على ذلك:

معرفة المزيد عن العملية

كلما عرفت أكثر عن العملية كلما كانت العملية أسهل بالنسبة لك، وانتبه أكثر لمعدلات النجاح وسبب الحاجة إلى العملية.

استشارة جراحك فيما يتعلق بمخاوفك

إن أحد أسباب الضغوط المطبقة على المريض هو نقص معرفة المريض عن العملية الجراحية أو تلقي المعلومات الخاطئة التي زوده بها الآخرون، لذلك فإن سؤال الجراح عن المعلومات يمكن أن يساعد على تقليل التوتر قبل العملية.

ربما كان لديك بعض الأسئلة عن العملية التي تريد إجراءها والتي سببت لك الخوف والقلق، فعلى سبيل المثال هل من الممكن أن تنتهي ظروف العملية بشكل خاطئ؟ لذلك فإن مهمة الجراح هي القيام بما يلزم لتقليل مخاوفك.

استخدام طريقة التصور الذهني

تساعدك هذه الطريقة على أن تكون جاهزاً عقلياً للعملية الجراحية، حيث تستطيع أن تخلق تصوراً إيجابياً عبر تخيل كم سيكون الوضع مريحاً بعد العملية، أو تخيل كل الأشياء الجيدة التي يمكنك القيام بها بعد أن تتحسن.

استخدام طرق الاسترخاء

يمكن للمخاوف السابقة للعملية أن تؤثر على نومك في الليل، لذلك يجب أن تبحث عن طريقة تبقيك هادئاً، ذلك أن المخاوف تؤثر على صحتك العقلية والنفسية.

فيما يلي قائمة بالتمارين التي ستجعلك تشعر بالاسترخاء دون شك:

  • اليوغا
  • التنفس العميق
  • التأمل
  • التنويم المغناطيسي
  • التدليك
  • تاي تشي (وهي رياضة قتالية صينية تعتمد على الحركات القتالية الناعمة وتعرف بالتأمل النشيط لتأثيرها على الاسترخاء)
  • الوخز بالإبر
امرأة تجلس على العشب وتحاول ممارسة اليوجا والتأمل لتقليل القلق والتوتر قبل الجراحة

ستساعدك تمارين مثل اليوغا والتأمل على الشعور بالاسترخاء وتقليل قلق ما قبل العملية.

التفكير الإيجابي

إن إحدى أفضل الطرق لتقليل توتر ما قبل العملية هي طريقة التفكير الايجابي بنتائج العملية، حيث يعتقد الكثير من الناس الذين يعانون من قلق ما قبل العملية أن نتائج العملية لن تكون مثلما يتخيلونها، لكن ينبغي عدم القلق حول هذا الأمر، لأنه إذا أخذت الوقت الكافي في البحث عن أفضل جراح وكنت واثقاً تماماً بكفاءته ومقدرته ومؤهلاته فعليك ألا تقلق من أي شيء وأن تثق به.

يبذل الجراح المتمرس قصارى جهده حتى تكون النتائج النهائية قريبة قدر الإمكان مما تريده مع الحفاظ على وظيفة الأعضاء المستهدفة وربما تحسينها، لكن يجب أن تكون توقعاتك من العملية واقعية.

تحضير الجسم للعملية

من الممكن أن يكون طبيبك قد أعطاك قائمة بما يجب القيام به قبل العملية، لذلك لا تنسَ القيام بما هو ضروري حتى تكون جاهزاً للعملية، وابدأ بتناول الطعام الصحي مع تأمين وقت كافِ للاستراحة والتمارين.

الاستماع للموسيقى وقراءة كتاب

يمكنك الاستماع إلى أي نوع تحبه من الموسيقى على أن تجعلك الموسيقى تشعر بالاسترخاء بدلاً من أن تجعلك نشيطاً، ويمكن للكتاب أن يكون له نفس التأثير بالنسبة للقارئ النهم.

رجل يستمع إلى الموسيقى ليسترخي ويقلل من قلقه وتوتره قبل الجراحة

الاستماع إلى الموسيقى هي طريقة جيدة لتقليل توتر ما قبل العملية.

الثقة بالجراح

أخيراً وليس آخراً، فمع أن الأنشطة تلعب دوراً في تبديد المخاوف لكن ليس هناك أفضل من الثقة بطبيبك، لذلك يجب اتباع توصيات الطبيب بدقة خلال فترة التحضير لما قبل العملية، حيث يزود الجراح المريض بمعلومات كاملة خلال الاستشارة كي يتأكد من أنه مستعد للعملية ويمكنه اتباع التعليمات، وبعد ذلك يمكن أن يتخذ المريض قراراً مدروساً وشجاعاً بشأن العملية.

المطلوب من المريض أن يحدث تغييرات مؤقتة في نمط حياته ويتبع بعناية تعليمات الجراح للتحضير لما قبل العملية والعناية بعد العملية لعدة أسابيع قبل العملية وبعدها.

مقالات ذات صلة

فتاة تعاني من القلق والتوتر قبل الجراحة
نحت الدهون أم شفط الدهون
التحضير لعملية شد الجفون
الفطور الصحي لإنقاص الوزن
أفضل عمر لإجراء حقن البوتكس والفيلر
المسموح والممنوع بعد عملية انقاص الوزن
الحمل بعد شد البطن
تقليل ندبات عملية انقاص الوزن
الحمل بعد عملية انقاص الوزن
وضع المكياج بعد عملية تجميل الانغ
العناية بالبشرة بعد عملية الانف
مضاعفات ومخاطر عملية تجميل الانف
تنظيف الانف بعد عملية التجميل

ما تزال لديك أسئلة أو تحتاج لمزيد من النصائح عن قلق ما قبل العملية؟ لا تتردد بطرح أي سؤال. ستتم الإجابة عن أسئلتك من قِبل متخصصينا.

guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments