إذا كنت تعاني من مشاكل جلدية فمن المهم أن تعرف المزيد عن آثار التوتر على بشرتك. يستجيب جسم الإنسان لمختلف أشكال التوتر عن طريق إفراز هرمونات التوتر، ويمكن أن يكون لهذا عدد من الآثار السلبية على الجلد، فعلى سبيل المثال إذا كنت تعاني من الاكتئاب فسوف تصبح بشرتك جافة ومتشققة، وقد تتطور أيضاً إلى هجمات طفح جلدي وهجمات أكزيما، وبالإضافة إلى ذلك إذا كنت تعاني من حب الشباب المزمن أو المتكرر فقد تؤدي مستويات التوتر لديك إلى ظهور الأعراض بشكل متكرر أكثر.

آثار التوتر على بشرتك

إذا كان لديك عمل صعب أو نمط حياة مرهق للأعصاب أو علاقة سيئة فسيؤثر ذلك على بشرتك، فعندما تكون متوتراً يقوم جهازك المناعي بإفراز هرمونات التوتر التي تسبب الالتهاب، وستظهر هذه الاستجابة الداخلية على سطح الجلد وتبدأ النتائج بالظهور على بشرتك، حيث يمكن أن تكون آثار التوتر على بشرتك ضارة على صحتك بعدة طرق، إذ يمكن أن تؤدي إلى ارتفاع ضغط الدم والإجهاد والصداع.

رغم أنك قد تعتقد أن بشرتك محصنة ضد التوتر إلا أن هذه ليست هي الحال، حيث يمكن أن تتفاقم العديد من الأمراض والحالات بسبب التوتر المزمن، فعلى سبيل المثال يمكن أن يؤدي التوتر المزمن إلى جهاز مناعة ضعيف وأكثر عرضة للعدوى، ويمكن أن يؤدي أيضاً إلى أمراض جلدية مثل الصدفية وحب الشباب والهالات السوداء تحت العينين، وكل هذه الحالات يمكن أن تجعل بشرتك تبدو جافة ومتهيجة.

كيف يمكن للتوتر أن يؤثر على بشرتي؟

وفقاً للدراسات العلمية فإن الهرمونات الناجمة عن التوتر يمكن أن تجعل بشرتك تقود برد فعل سلبي، ويمكن أن يتأثر جهازك المناعي بالتوتر أيضاً، حيث يمكن أن تؤدي الاستجابة المناعية الناجمة عن التوتر إلى ظهور أعراض خارجية للأمراض الالتهابية، وهذا يمكن أن يؤدي أيضاً إلى بشرة أكثر حساسية، ويمكن أن تصبح الصدفية وموضوع التهاب الجلد وحب الشباب أسوأ نتيجة للتوتر المفرط.

كيف يؤثر التوتر على بشرتك؟

كيف يمكن أن يؤثر التوتر على بشرتك؟

عندما تكون بشرتك تحت تأثير التوتر فإنها تستجيب بطرق مختلفة، فقد يؤدي التوتر إلى طفح جلدي أو تهيج البشرة والتهابها، وحتى البشرة السليمة يمكن أن تتضرر بسبب العوامل النفسية، ومن الأفضل إيجاد طرق لتخفيف التوتر لديك وبذلك يمكن أن تعود بشرتك نضرة مرة أخرى. هناك العديد من الطرق للقيام بذلك بما فيها أخذ إجازة قصيرة وممارسة الرياضة اليومية والتأمل والمشي في الطبيعة.

تتمثل الخطوة الأولى في علاج حالة الجلد المرتبطة بالتوتر لديك في تقليل مقدار التوتر الذي تعاني منه، وبالإضافة إلى تقليل مستوى التوتر لديك فإن عليك أن تحاول أيضاً إيجاد طرق لتخفف عن نفسك التوتر اليومي. يمكن أن تساعدك الإجازات القصيرة أو جلسات الاستشارة أو حتى ممارسة اليوغا أو التأمل في التعامل مع هواجسك ومسببات التوتر لديك، ويمكنك أيضاً محاولة المشي في الطبيعة للحصول على بعض الهواء النقي، حيث ستمنحك هذه الأنشطة استراحة من العمل الشاق اليومي وستساعدك على التعامل مع ضغوطاتك.

إحدى طرق السيطرة على توترك هي أخذ إجازة قصيرة وممارسة الرياضة بانتظام، ويمكنك أيضاً تعلم اليوغا أو التأمل لمساعدتك على الاسترخاء والتعامل مع مخاوفك.

ومع ذلك فمن الأفضل استشارة طبيب متخصص للمساعدة في ذلك، فهو يكون متخصصاً في علاج المرضى الذين يعانون من اضطرابات القلق ويزودهم باستراتيجيات للتعامل مع هذه الحالات، وإذا كنت تبحث عن علاج لتوترك فيمكنك دائماً زيارة طبيب الأمراض الجلدية الخاص بك بانتظام.

امرأة تنظر إلى وجهها وآثار الضغط على بشرتها

بينت الأبحاث أن التوتر المزمن مضر للبشرة.

أظهرت الدراسات أن التوتر المزمن يمكن أن يؤثر على بشرتك، وفي حين أنه قد يؤثر على علاقاتك ورفاهيتك بشكل عام فإن التوتر قد يصعِّب أيضاً علاج أية حالة جلدية قد تكون لديك بالفعل، حيث ستبدو بشرتك جافة ودهنية ويمكن أن تبدو بمظهر الشيخوخة ومرهقة. وبالنتيجة فإن هذا التوتر سيء بالنسبة لك، لكن لحسن الحظ لم يفت الأوان بعد للبدء في معالجة آثار التوتر على بشرتك.

بينت الأبحاث أن التوتر المزمن مضر للبشرة، حيث يمكن أن يؤدي إلى الجفاف والوردية والهالات السوداء تحت العينين، وبالإضافة إلى ذلك فإنه يمكن أن يؤثر على أظافرك وشعرك وأجزاء الجسم الأخرى، لذلك إذا كنت متوتراً فأنت بحاجة للانتباه إلى بشرتك، فعلى المدى البعيد سوف تشكرك بشرتك على ذلك كما أنها ستحمي جسمك أيضاً، ولهذا فإنه من المهم للغاية أن تبقي مستويات التوتر لديك منخفضة.

كيفية الوقاية من مشاكل الجلد الناجمة عن التوتر

الجلد هو أكبر عضو في الجسم، ويمكن أن يتأثر بالتوتر، حيث يمكن أن تؤدي الاستجابة للتوتر إلى تغيّر خلايا الجلد وتؤدي إلى ظهور حب الشباب ومشاكل أخرى، إذ يفرز الجهاز العصبي الودي الكورتيزول والأدرينالين في الجسم مما يؤدي إلى تفاقم الحالة. سيكون طبيب الأمراض الجلدية قادراً على وصف الحلول للوقاية من مشاكل الجلد الناجمة عن الحالات العصبية، وبالإضافة إلى العلاجات الموضعية سيقدم طبيب الأمراض الجلدية نصائح حول كيفية السيطرة على التوتر.

أحد الحلول الأكثر شيوعاً لأمراض الجلد المرتبطة بالتوتر هو استخدام منتجات العناية بالبشرة، ومع أن هذه المنتجات مفيدة، إلا أن معظمها غير مصمم للأشخاص الذين يعانون من بشرة متأثرة بالتوتر، وكنتيجة لذلك يمكن أن تؤدي هذه المنتجات إلى تفاقم الحالات الموجودة بالفعل وتهييج المشكلة. للمساعدة في علاج المشكلة يوصى بتجنب المكونات التي تؤدي إلى تدهور حالة الجلد، حيث يمكن أن يؤدي جفاف هذه المكونات إلى تفاقم المشكلة.

منتجات العناية بالبشرة لحل آثار الإجهاد على الجلد

أحد الحلول الأكثر شيوعاً لأمراض الجلد المرتبطة بالتوتر هو استخدام منتجات العناية بالبشرة.

أحد العلاجات الفعّال الأخرى هو استخدام منظف منقّي، حيث يمكن أن يساعد هذا المنتج في تقليل ظهور حب الشباب والشوائب. عليك تجنب تقشير بشرتك بشكل مفرط لأنه قد يؤدي إلى زيادة إفراز الدهون، وكذلك فإن العلاجات الموضعية لحب الشباب ممكنة، وأخيراً يجب عليك استخدام مصل حمض الهيالورونيك بشكل منتظم، فهذا المصل أقل إحداثاً للنخر ويمكن تطبيقه كل يوم للمساعدة في تحسين حالة بشرتك.

رغم أن منتجات العناية بالبشرة يمكن أن تحسن مظهر بشرتك إلا أنها ليست الحل لمشاكل الجلد الناجمة عن التوتر، إذ يتم تصنيع معظم المنتجات للمستهلكين الذين لديهم حاجز بشرة صحي، حيث يمكن أن يؤدي تعريض الحاجز غير السليم للمكونات النشطة إلى تفاقم الحالة، وبالإضافة إلى ذلك فإن العديد من هذه المنتجات تحتوي على الكحول الذي يجفف ويستنزف وظيفة الحاجز الطبيعي، ونتيجةً لذلك فإن هذه المنتجات ليست هي المناسبة للأشخاص الذين يعانون من بشرة متأثرة بالتوتر.

بالإضافة إلى ذلك فإن منتجات العناية بالبشرة غير قادرة على حل مشكلة الطفح الجلدي الناجم عن التوتر، ففي حين أنها مصممة للأشخاص ذوي البشرة السليمة إلا أنها لا تعمل بشكل جيد للأشخاص الذين يعانون من بشرة متأثرة بالتوتر، فعلى سبيل المثال فإن الكريم النموذجي الذي يمكنه العناية بحب الشباب الناجم عن التوتر لا يحتوي على الكحول الذي هو مادة تجفف البشرة، وبالمثل فإنه قد لا يعمل مع الأشخاص الذين يعانون من بشرة متأثرة بالتوتر، والحل الأكثر فعالية للطفح الجلدي الناجم عن التوتر هو تجنب هذه المنتجات تماماً.

على الرغم من أن معظم الطفوح الجلدية هذه لا تهدد الحياة فإنه ما يزال من المهم تجنبها، وأول ما عليك فعله هو تجنب المواقف العصبية، ومن ثم يجب عليك أن تمارس روتيناً صحياً، إذ ستعمل التمارين الرياضة على إفراز هرمونات الشعور بالسعادة وتحسين الحالة المزاجية، وأيضاً حاول الحد من تناول الأطعمة المصنعة والمنتجات المحلاة بالسكر، وبالإضافة إلى ذلك فإن الحصول على قسط كافٍ من النوم سيحسن مستويات الطاقة والإدراك لديك.

كيفية تقليل آثار الإجهاد على البشرة

كيف تتجنب مشاكل البشرة الناتجة عن التوتر؟

يمكن أن يؤدي التوتر إلى تفاقم مشاكل الجلد، فعلى سبيل المثال يمكن أن يؤدي إلى ظهور بثور وطفح جلدي، وبالإضافة إلى ذلك فإن عوامل التوتر يمكن أن تتداخل أيضاً مع روتينك اليومي وتتسبب في تخطي تظامك اليومي للعناية بالبشرة. لذلك من الضروري اتباع نظام العناية بالبشرة الخاص بك، فكلما مرنت بشرتك أكثر فإنها ستبدو أكثر جمالاً، وللحصول على أفضل النتائج فإنه من المهم اتباع نظام يحتوي على مرطبات للبشرة وواقي شمسي.

أكثر أعراض التوتر شيوعاً هي حب الشباب والبشرة الدهنية، حث يمكنك تجنب حب الشباب عن طريق استخدام منظف جيد مع توازن pH البشرة. يمكن أن يتسبب التقشير المفرط في زيادة إنتاج الدهون ويمكن أن يؤدي إلى ظهور حب الشباب، كما أن استخدام العلاجات الموضعية يمكن أن يساعدك أيضاً، وكذلك فإن الحفاظ على ترطيب بشرتك يمكن أن يساعد في منع ظهور البثور، وأخيراً يجب عليك اتباع ممارسات يومية لتقليل توترك، فمن المهم أخذ الوقت لنفسك.

في حين أن روتين العناية بالبشرة هو جانب مهم من جوانب صحة الجلد إلا أن أفضل طريقة لتجنب مشاكل الجلد الناجمة عن التوتر هو تجنب العوامل التي تسبب ذلك. السبب الرئيسي لمشاكل البشرة الناتجة عن التوتر هو فرط إفراز الدهون في الجلد، والعلاجات الأكثر شيوعاً لحب الشباب تشمل استخدام منظّف منقّي وتقليل المكياج الخاص بك، وإذا كانت بشرتك دهنية فإن علاجات البقع ستساعدك على تقليل ظهور الشوائب.

كيف أسيطر على توتري لأحافظ على صحة بشرتي؟

إذا كانت لديك مشاكل جلدية مرتبطة بالتوتر فربما تتساءل كيف أسيطر على توتري من أجل الحافظ على صحة بشرتي. لا يمكنك تجنب المواقف العصبية تماماً لكن عليك محاولة تقليل تعرضك لها، وإذا لم تكن قادراً على تجنب جميع المواقف العصبية فخطط لأحداث قصيرة وأقل توتراً، فعلى سبيل المثال إذا كنت ستخوض حدثاً طويلاً ومرهقاً فخطط له مسبقاً ولمحاولة التقليل من التوتر الناتج عنه.

كأكبر عضو في الجسم فإن الجلد يمكن أن يتأثر بالتوتر بشكل خاص، ونتيجةً لذلك عندما نكون تحت ضغط كبير فغالباً ما تكون بشرتنا آخر ما يتم الاعتناء به. يمكن أن يؤثر التوتر على خلايا الجلد ويؤدي إلى تفشي حب الشباب وتهيج الجلد، وبالإضافة إلى تأثيره السلبي على صحتك فإنه يمكن أن يجعل بشرتك تبدو باهتة وغير صحية.

سيدة في منتصف العمر تنظر إلى نفسها في المرآة وتنظر إلى آثار الإجهاد على بشرة وجهها

كيف تسيطر على توترك من أجل الحفاظ على صحة بشرتك؟

رغم أنه من المستحيل تجنب المواقف العصبية إلا أن اتباع نظام صحي للتحكم بها يمكن أن يساعدك في التعامل مع صحة بشرتك ومظهرها، فمن خلال التركيز على تقليل مستويات التوتر لديك يمكنك البدء في دمج عادات صحية أكثر في حياتك، وبمجرد تحديد مسببات التوتر لديك يمكنك بناء أسلوب حياة صحي جديد وعادات صحية جديدة للعناية بالبشرة. الخطوة الأولى هي معرفة أسباب توترك، فهذا سيساعدك على إيجاد حلول جذرية للتحكم بها بشكل فعال.

الخلاصة

التوتر الذي تتعرض له يمكن أن يتسبب في تشقق بشرتك أو تحولها إلى بشرة دهنية، وفي حين أن التوتر الحاد يمكن أن يكون مفيداً كما هي الحال عندما تكون في موقف مرهق للأعصاب إلا أن التوتر المزمن يمكن أن يكون ذا تأثير سلبي على بشرتك، والسبب الرئيسي لهذا الارتباط هو الإفراط في إنتاج الكورتيزول الذي هو الهرمون الرئيسي المسؤول عن التوتر، ولهذا عليك الابتعاد عن التوتر في حياتك من أجل تجنب مشاكل الجلد من بين العديد من عواقب التوتر الأخرى.

مقالات ذات صلة

وضع المكياج بعد عملية تجميل الانغ
العناية بالبشرة بعد عملية الانف
مضاعفات ومخاطر عملية تجميل الانف
تنظيف الانف بعد عملية التجميل
اختيار افضل جراح تجميل انف
عملية الانف والشخير
تجميل الأنف بدون جراحة
الطيران بعد عملية تجميل الانف
الاستعداد لعملية تجميل الانف
تعليمات فترة النقاهة بعد عملية تجميل الانف
فتيلة الانف بعد عملية الانف
أشكال الانف في الأعراق المختلفة

لا تتردد في التعبير عن آرائك أو طرح أسئلتك بخصوص المقال.

guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments